هروب المتهمین بقتل شقيق زعيم كوريا الشمالية الى الامارات

كشفت هيئة الهجرة في إندونيسيا أن 3 أشخاص على الأقل من المشتبه بهم في قضية اغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، هربوا إلى دبي، بعد عملية القتل في ماليزيا.

يأتي ذلك بعد إعلان الشرطة الماليزية أن 4 مشتبه بهم بالتورط في قتل كيم جونغ نام في مطار كوالالمبور، يوم 13 فبراير/شباط الجاري، هربوا من البلاد، دون أن تكشف وجهتهم.

ووقع الهجوم بـ”حقن سامة” داخل المطار، عندما كان كي جونغ نام، وهو الابن الأكبر للزعيم الكوري الشمالي السابق كيم جونغ إيل، في طريقه إلى ماكاو. وذكرت وسائل إعلام ماليزية أن المشتبه بهم توجهوا إلى بيونغ يانغ عبر جاكرتا ودبي وفلاديفوستوك.

لكن متحدثا باسم منظمة الهجرة الإندونيسية، قال الاثنين 20 فبراير/شباط، إن 3 من المشتبه بهم على الأقل، بعد وصولهم إلى جاكارتا قادمين من كوالالمبور، توجهوا إلى دبي على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الإماراتية مساء الاثنين الماضي. ولم يتضح حتى الآن إلى أين اتجه المشتبه به الرابع.

بدورها أصرت السلطات الكورية الشمالية على رفض نتائج التحقيقات التي تجريها السلطات الماليزية والاعتراف بشخصية القتيل. وقال السفير الكوري الشمالي في ماليزيا، الاثنين، إن السفارة تعرف فقط أن الشخص المتوفى كان يحمل جواز سفر باسم كيم تشول. وتابع أن 7 أيام مرت على الحادث، لكن الجانب الكوري الشمالي لم يتلق أي أدلة واضحة حول سبب الوفاة.

يذكر أن كيم جونغ نام كان يقيم في ماليزيا بعد نشوب خلاف بينه وبين والده، وتوجيهه انتقادات إلى نظام الحكم الحالي في بلاده.

 

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*