مساعي فوكس نيوز وترامب لادانة المسلمين

في وقت القت الجهات الامنية الكندية القبض على المواطن الكندي من اصول فرنسية “ألكسندر بيسونيت” للاشتباه بضلوعه في حادثة إطلاق النار في مسجد “كوبيك” في كندا والتي أدت لمقتل 6 مصلين مسلمين وإصابة 5 آخرين، تسعى ادارة قناة فوكس نيوز الخبرية والرئيس الامريكي ترامب الى اتهام المسلمين في ارتكاب هذا الحادث .

وبحسسب موقع IFP ، فأن مصادر اعلامية افادت ان الفرنسي المتهم في الحادث ، هو من انصار الرئيس الامريكي دونالد ترامب .

وسعت ادارة قناة فوكس نيوز الامريكية الى اتهام المواطن محمد بلخضر بالضلوع في هذا الحادث رغم ان الشرطة الكندية اخلت سبيل بلخضر بعد اجراء التحقيقات الاولية .

من جانبها طالبت كبيرة المتحدثين باسم رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، قناة فوكس نيوز، بسحب أو تحديث تغريدة على “تويتر” والتي ذكرت فيها أن المسلح الذي قتل 6 أشخاص في مسجد في كيبك من أصل مغربي.

الى ذلك وجه متابعون كثر على وسائل التواصل الاجتماعي انتقادات حادة لمحطة “فوكس نيوز” الأمريكية بسبب ما وصفوه بتغطيتها غير المهنية في حادثة إطلاق النار في مسجد “كوبيك” في كندا .

وهاجم عدد كيبر من المغردين شبكة فوكس لعدم إزالتها المنشور الأصلي الذي اتهمت فيه الشاب من الأصول المغاربية بتنفيذ العملية.

وتتهم قناة فوكس نيوز بدعم وتبني خطاب الأحزاب اليمينة المتطرفة في الدول الغربية، حيث قامت مؤخرا بتوظيف السياسي البريطاني المتطرف والزعيم السابق لحزب “استقلال المملكة المتحدة” “نايجل فراج” كمحلل سياسي لها.

الى ذلك أكدت مديرة مكتب رئيس الوزراء الكندي للاتصالات كيت بيرشيس . أن ما ذكرته شبكة فوكس نيوز الأمريكية في تغريدة لها بأن مطلق النار على مسجد بمدينة كيبيك من أصل مغربي أمر زائف.

وقالت بيرشيس في رسالة بعثت بها إلى الرئيس المشارك لفوكس نيوز بيل تشاين إن تغريدة الشبكة كاذبة ومضللة، مضيفة إن هذه التغريدة تمثل إهانة للضحايا الست وأسرهم من خلال نشر معلومات خاطئة وتمثل لعبا في سياسات الهوية وتكرس الخوف والانقسام داخل المجتمع الكندي.

وأشارت إلى أن التغريدة ظلت على موقع الشبكة حتى بعد أن أكدت الشرطة الكندية أن المشتبه الوحيد في الحادث هو ألكسندر بيسونيت البالغ من العمر 27 عاما وهو كندي من أصول فرنسية. .

وأوضحت شبكة سي تي في نيوز الإخبارية الكندية أن المدير التنفيذي لفوكس نيوز بيتر كابلان قدم اعتذارا وأعرب عن أسفه عن الخطأ وأكد أنه تم حذف التغريدة، فيما أوضحت الشبكة أن تغريدة فوكس نيوز الكاذبة كانت تعني أن مسلما قتل مسلمين.

هذا وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اشتهر فيما سبق بوصف عدد من وسائل الإعلام الأمريكية الكبيرة بأنها “أخبار كاذبة”، مثل قناة “سي إن إن”، وصحيفتي “نيويورك تايمز”، و”واشنطن بوست”، بينما مدح في أكثر من مرة شبكة “فوكس نيوز”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*