عالم ازهري يستبعد تأثر ايران بالضغوط الدولية

عالم ازهري يستبعد تأثرايران بالضغوط الدولية

صرح عضو المجلس العربي والدّولي لعلماء المسلمين الداعية الشّيخ محمد رمضان أبو زيد إن الضغط بالأدوات الناعمة على طهران لن يتوقف، رغم أن التجربة التاريخية للمقاطعات الاقتصادية لا تشجّع على توقع نتائج مغرية.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن وكالة مهر قال عضو المجلس العربي والدولي لعلماء المسلمين ،  وفي رد على سؤالٍ حول اتهام أمريكا لايران بدعم الإرهاب: إن الضغط بالأدوات الناعمة على طهران لن يتوقف، رغم أن التجربة التاريخية للمقاطعات الاقتصادية لا تشجّع على توقع نتائج مغرية، مبيّناً أن أمريكا تعود الآن لملف الحصار الاقتصادي على الأشخاص والمؤسسات الإيرانية لوضعها ضمن قوائم سوداء، ويعودون ثانية لعبارة “كل الخيارات على الطاولة” تجاه إيران، وخاصة بعد التجارب الصاروخية الإيرانية الأخيرة وهي العبارة التي استخدمها سابقاً باراك أوباما وجورج بوش الابن.

ولفت العالم الازهري إلى تحديد العوامل التي تجعل المواجهة العسكرية أمراً مستبعدا وأهمها انشغال الغرب بالوضع الاقتصادي وإدراكه أن المواجهة العسكرية مع إيران ستكون تكلفتها الاقتصادية – بغض النظر عن نتائجها العسكرية له أو عليه- هائلة في ظل اقتصادي أمريكي يعاني من تزايد في ديون الدولة، وتراجع في نصيب الولايات المتحدة في حجم الإنتاج العالمي، وتآكل في الطبقة الوسطى، ومنافسة تجارية شرسة تقودها الصين وبنجاح منقطع النظير، وسيناريو المواجهة هو سيناريو تدعمه مؤشرات، ومن زاوية أوسع تتمثل في أن إيران تهدد حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، وقد يغريها “التخاذل الأمريكي” عن المواجهة نحو مزيد من التضييق على حلفاء أمريكا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*