البرلمان المصري يرفض المشاركة بمؤتمر “مجاهدي خلق” في باريس

البرلمان المصري

أعلن مجلس النواب المصري يوم امس الجمعة، رفضه المشاركة في مؤتمر سنوي تعقده زمرة خلق في العاصمة الفرنسية باريس.

وبحسب موقع IFP الخبري اكد الأمين العام للمجلس أحمد سعد الدين في بيان، أنّ دعوات شخصية غير رسمية وردت لعدد من النواب للسفر إلى فرنسا لحضور المؤتمر السنوي العام للزمرة.

وأضاف البيان أن مكتب المجلس انتهى إلى “عدم الموافقة على حضور ذلك المؤتمر أو الإذن بالسفر للنواب”، كما نفى “وجود أي تمثيل برلماني (مصري) رسمي بهذا المؤتمر”.

هذا وتعقد زمرة خلق يوم السبت في باريس، مؤتمرها السنوي العام بمشاركة أوروبية وعربية، للتأمر على اسقاط النظام الاسلامي الحاكم في طهران.

يشار الى انه ووفقت اتقارير إعلامية محلية، تلقى ستة نواب مصريين دعوات لحضور المؤتمر الذي يعقده  ما يسمى بـ”المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية” الارهابي، وهو تكتل سياسي في الخارج، تأسس في ثمانينيات القرن الماضي،  ويضم حركة “مجاهدي خلق” الارهابية.

وشارك عدد من النواب المصريين ، في يوليو/تموز العام الماضي، ، وعلى رأسهم وكيل مجلس سلمان وهدان، في المؤتمر بباريس. واستنكارا منها لهذه الخطوة، استدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال المصري في طهران، معتبرة أنها تشكل تدخلا في شأنها الداخلي.

من جانبها ردت الخارجية المصرية، حينها، بالقول إن “مشاركة البرلمانيين المصريين في مثل تلك الفعاليات لا تعتبر تمثيلا للحكومة المصرية ولا تتم بالتنسيق معها، حيث يتمتع مجلس النواب بالاستقلالية التامة باعتباره يمثل السلطة التشريعية المستقلة عن السلطة التنفيذية”.

يذكر ان العلاقات المصرية الإيرانية تقتصر على تمثيل دبلوماسي على مستوى قائم بالأعمال فقط.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*