مستشار القائد : الشعب الايراني اعتنق الاسلام طواعية

عدّ مستشار قائد الثورة “علي اكبر ولايتي” الاستقلال بأنه الانجاز الأهم الذي حققته الثورة الاسلامية في ايران، معتبرا انه الروح التي سادت الثورة والذي ضرب بجذوره في اعماق تاريخ البلاد.

وبحسب موقع IFP الخبري ، قال ولايتي، ان الثورة لم تكن دون مقدمات او غير متوقعة اذ ان الشعب الايراني لم يكن يرضخ منذ بدء تاريخ البلاد ولحد الآن هيمنة الاجانب بل واجههم على الدوام ، وذلك في حوار متلفز بمناسبة عشرة الفجر (الذكرى السنوية التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الاسلامية) .

واضاف ولايتي، ان النتيجة المؤكدة لمواجهة هيمنة الاجانب تتمثل بالاستقلال لذلك فان الانجاز الاهم للثورة الاسلامية تمثل بالاستقلال حيث ان الثورة التي قادها الامام الخميني الراحل (رض) والتي استفادت من تجربة نهضة التنباكو وتأميم صناعة النفط وحققت النتيجة النهائية بفضل الثورة الانتفاضة الشاملة التي قام بها الشعب اذ ان الاستقلال شكل الروح التي سادت الثورة الاسلامية الضارب بجذوره في اعماق تاريخ ايران.

واشار مستشار القائد الى ان الشعب الايراني اعتنق الاسلام طواعية ولو لم يكن كذلك لعاد الى دينه وثقافته القديمة حينما فقدت الخلافة الاسلامية سلطتها على ايران.

ونوه ولايتي الى ان الشعب الايراني رفع راية الاسلام المحمدي (ص) الاصيل وروج له وبلغ به ونشره في مناطق شرق آسيا وجنوب شرقها ووسطها والهند والصين، موضحا ان الايرانيين جابهوا الحكام الظالمين الذين حكموا باسم الاسلام كبني امية وبني العباس ونصروا اهل البيت عليهم السلام.

واكد مستشار القائد : لذلك فان تهميش دور الاسلام في تاريخ ايران يعني تهميش جانب كبير من مفاخر تاريخ الشعب الايراني وحضارته العريقة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*