معاق ايراني بنسبة 70 % يتسلق قمم العالم الشاهقة بساق واحدة

داود عامري معاق ايراني بنسبة 70 %، مثال في منتهى الروعة لقوة الارادة والعزم بصعوده بساق واحدة الى العديد من قمم الجبال الشاهقة في ايران والعالم.

وبحسب موقع IFP الخبري ، فان عامري المولود في مدينة جرجان بمحافظة كلستان شمال ايران والبالغ من العمر الان 54 عاما هو من معاقي الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية (1980-1988) وتبلغ نسبة اعاقته 70 بالمائة حيث بترت ساقه وله اصابات عديدة في البطن واليد.

الى ذلك يقول عامري في مقابلة اجرتها معه وكالة انباء “فارس” انه مولع منذ الصغر بصعود الجبال وكان قد صعد الى قمة دماوند التي تعتبر الاعلى في ايران حينما كان في الـ 19 من عمره مرة واحدة قبل الاعاقة و 20 مرة بعد الاعاقة.

واشار عامري الى انه تواجد في جبهات الحرب 70 شهرا كمقاتل تعبوي خاصة في مناطق كيلان غرب المقابلة لخانقين العراقية واصيب في العام 1986 اثر قذيفة بترت ساقه واصابته بـ  14 شظية في مختلف انحاء جسده، حيث اغمي عليه اثر ذلك الى ان تم انقاذه من قبل زملائه لاحقا.

هذا ولم تمنعه اعاقته من الحضور في جبهات القتال مرة اخرى حيث تعرض في احدى المعارك حين خروجه من محاصرة العدو لقنبلة عنقودية احرقت درجته النارية واطاحت بساقه الصناعية.

واضاف عامري انه ومنذ العام 1990 بدا نشاطه في صعود الجبال لاول مرة بعد الاعاقة حيث اسس مجموعة لصعود الجبال وتولى في العام 2004 مسؤولية اتحاد تسلق الجبال في محافظة كلستان.

واكد المتسلق الايراني المعاق ابان شغفه الشديد بتسلق الجبال وحبه للطبيعة ساعده على التغلب على مشكلة الاعاقة في ممارسة صعود الجبال رغم ان هذا الامر يكتنفه مشاكل كثيرة منها ضغط الساق الاصطناعية على الجلد ونزف الدم والبثور، وقال، انه ربما كان يستغرق صعود قمة ما 6 ساعات مثلا فان هذا الامر يتحقق في 8 ساعات بسبب الاعاقة.

وصرح عامري بان والديه هما من المشجعين الرئيسيين له في ممارسة رياضة صعود الجبال وكذلك زوجته التي رافقته مرارا في صعود الجبال قليلة الارتفاع.

واشارالرياضي الايراني الى انه كان ضمن مجموعة من 20 معاق حرب ايراني صعدوا الى قمة جبل كليمنجاروا المعروفة الواقعة في المنطقة الاستوائية بالقارة الافريقية وان هذا الامر اثار دهشة الاخرين الذين كانوا متواجدين هناك واضاف، اللافت اننا كنا ننزل بسهولة في طريق العودة بعد الصعود الى القمة فيما كان هنالك معاق حرب اميركي عمره 25 عاما يعاني بشدة في النزول رغم انه كان اكثر شبابا بكثير من افراد مجموعتنا وكان مرافق له يساعده في ذلك.

وبشان القمم التي صعد اليها قال انه صعد 20 مرة الى قمة دماوند (5600 م) وهي القمة الاعلى في ايران بالاضافة الى صعوده عدة مرات قمما شاهقة اخرى وهي سهند (اكثر من 3 الاف م) وسبلان (4850 م) وشيركوه (2600 م) وعلم كوه (4850 م) واشترانكوه (4150 م) وشاوار (1200 م) ودنا (اكثر من 4 الاف م) وتفتان (اكثر من 4 الاف م).

واشارعامري  انه بالاضافة الى ذلك صعد الى عدة قمم خارج البلاد منها قمة آرارات في تركيا (5137 م) وكليمنجارو في افريقيا (5895 م).

وقال الرياضي الايراني المعاق انه يمارس هواية التصوير حين تسلقه الجبال ايضا ولربما يحمل احيانا 5 كاميرات متنوعة معه الى جانب وسائل التسلق اللازمة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*