بطلة “الراغبي” الإیرانیة تتحدي الإعاقة

“سارا عبد الملكي” بطلة رياضة الراغبي في ايران والتي تبلغ من العمر 22 عاما، تعرضت لاصابة في حبلها الشوكي قبل نحو عامين وباتت معاقة وجليسة المنزل. رغم ذلك فاعاقتها لم تنل من طموحها المستقبلي، وهي تصارع الحياة من اجل العودة الى حلبة المنافسات. القسم الرياضي لوكالة انباء “آريا” اجرى معها لقاءا يلقي الضوء على معنوياتها العالية.

تقول “سارا عبد الملكي” في معرض ردها على امکانیة العودة الى ممارسة الرياضة ان “كل شيء جائز في الحياة “، وتشیر الی انها كانت تظن في بداية تعرضها للاصابة انها ستتماثل للشفاء في غضون شهرين فقط.
وبرأي سارا، فقد طالت فترة النقاهة والجلوس على الكرسي المتحرك کثیرا، ورغم ذلك، فهي على يقين باستعادة عافيتها عاجلا ام آجلا.
وعن معنوياتها العالية لتحدي الاصابة، تقول ان طبيبها المعالج وفي بداية تعرضها للاصابة، لم یتوقع انها ستترك الكرسي المتحرك طيلة حياتها، لكن وبعد مرور فترة، اخبرها بتمکنها من المشي على العصي مستقبلا، قبل ان یتوقع لها استعادة كامل عافيتها خلال 5 سنوات. مع کل هذا، تسعی “سارا” لاختصار المدة اکثر، و العودة الى سابق عهدها سریعا.
بطلة رياضة الراغبي الايرانية، شرعت في ممارسة نشاطات ریاضیة اخری – مؤقتا – کرماية الرمح، لتهیئة نفسها للمشاركة في المنافسات الآسیوية لذوي الاحتياجات الخاصة.
يشار الى ان “سارا” كانت تمارس العديد من الرياضات قبل تعرضها للاصابة في لعبة الراغبي، من بينها الركض وفنون الدفاع عن النفس وغیرها.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*