لوموند: رحيل السيستاني يدخل العراق دائرة الفراغ

Ayatollah Sistani

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية في تقرير لها ان المرجع آية الله السيستاني يتميز بدرجة عالية من التواضع والقوة في العراق وان رحليه يدخل البلاد في دائرة الفراغ.

وكتب “لويي ايمبر” في مقالة له، ان آية الله السيستاني يستقبل ضيوفه ببساطة في مكتبه الفارغ تقريبا في مدينة النجف القديمة ، انه شخصية ليس لها نظير في العراق والعالم بأسره وشعاع نفوذه يمتد من ايران الى لبنان ومن افغانستان الى الهند وجنوب آسيا.

واضاف المقال : ان الحكومات المتعاقبة على بغداد تنحني اجلالا لأوامر الرجل القليل الكلام الذي طالما انتقد الفساد والانحلال والعجز. انه يناهز السابعة والثمانين من عمره ومع ذلك لديه شهرة في جاره ايران الشيعية القوية المتمتعة بقوة شبه استعمارية في العراق. فمنذ رحيل الاحتلال الامريكي من ارض العراق عام 2011 ، تحول السيستاني الى سد منيع لجمهورية العراق الاسلامية في مواجهة نفوذ الولايات المتحدة .

وشدد الكاتب على ان آية الله السيستاني لم يلق كلمة في العموم ولم يستقبل الصحافيين وانما يطلع على الاخبار والمستجدات عبر قريبين منه ويتابعها بدقة.

واشار ايمبر الى ان آية الله السيستاني سوف يرحل من هذه الدنيا وسيحدث فراغا في بلد يخوض الحرب، في الوقت الذي يبحث طلاب الحوزة في النجف عن من يحل محله، فالشيعة يحبونه وقادة السنة يحترمونه وهو سد امام الكراهية والطائفية .

وبينت الصحيفة ان شهرة آية الله السيستاني انطلقت منذ عام 2003 على اثر الغزو الامريكي للعراق والذي انهى حكم صدام . النجف آنذاك كانت مدينة ملطخة بالدماء وكان طلاب العلم قد تركوا بؤرة  الشيعة الى مدينة قم الايرانية وكان آية الله السيستاني مراقب في بيته ولم ينشر اي عمل ولم يلق اي خطابات ومع ذلك كان مرجعا لكثير من الشيعة في العالم.

وحسب وكالة انباء فارس التي نقلت الخبر، السيد علي السيستاني من مواليد مدينة مشهد وبعد رحيل السيد عبد الاعلى السبزواري اخذ زمام المرجعية في الحوزة العلمية في النجف وبدأ باصدار الاجازات لمندوبيه وتقسيم الرواتب بين الطلاب والتدريس من على منبر الخوئي في مسجد الخضراء وهكذا اشتهر السيستاني في العراق ودول الخليج الفارسي والهند وافريقيا وخاصة بين الشباب.

واضافت فارس : بعد حرب عام 2002 الامريكية في العراق واحتلال هذا البلد ، اصبح دور السيستاني في الاتحاد بين العراقيين واستتباب الامن في البلاد مهم جدا وتصدر اخبار وسائل الاعلام.

كتاب “آراء المرجع السيستاني السياسية والاجتماعية حول قضايا العراق” وكتاب “كشف المستور عن زيارة آية الله السيستاني العلاجية وازمة النجف” يسلطان الضوء على دور هذا المرجع الكبير في تلك الحقبة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*