المرجع الشيرازي : البعض، يعيش دمار الحربين العالميتين

قال المرجع الديني الايراني البارز “مكارم شيرازي” ان المجتمعات تتمتع بقوانين جيدة لحفظ كرامة الانسان واستتباب السلام والرخاء والسعادة، الا ان الساسة والحكومات يتجاهلونها حينما لاتتلائم مع مصالحهم الشخصية.

واستذكر المرجع “شيرازي” في نداء وجهه الى ندوة “الاسلام وحقوق الانسان الدولية” التي انعقدت في مدينة قم بحضور علماء من 20 بلدا، استذكر الدمار والمجازر وبتر الاعضاء والويلات التي اصابت البشرية اثر الحربين العالميتن الاولى والثانية، قائلا: “بعض الدول اليوم مصابة بنفس الدمار الذي لحق بالعالم في تلك الفترة، حيث لايمكن اعادة اوضاعها الى سابق عهدها الا بعد 50 عاما”.

واستذكر المرجع مكارم شيرازي الآيتين 15 و16 من سورة المائدة حيث تدعوان الى السلم والهداية الى الصراط المستقيم والخروج من الظلمات الى النور، مضيفا ان القرآن يشير الى ان السلام افضل خيار للبشرية جمعاء، ويأمر الناس بالتدخل في حال نشوب خلافٍ بين الاخوة المؤمنين و ضرورة الاصلاح بينهم.

وفي اشارة منه الى غزوات النبي (ص) ونصائحه لصحابته بعدم قطع الشجر وقتل الحيوان وايذاء المسالمين وضرورة عدم قتل جرحى العدو بل علاجهم، قال المرجع الديني ان الاسلام بالتاكيد لا يسمح بالأبادة الجماعية والتطهير العرقي، منوها الى ان الاعداء فرضوا على النبي 80 حربا خلال حياته، لكن وبسبب امتناع المسلمين عن قتل الاخرين، لم يتم قتل الّا الف شخص خلال كل هذه الحروب، مؤكدا ان العالم وبعد مضي 14 قرنا من الاسلام يجب ان يكون بمستوى راق من التعايش والسلام.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*