القضاء الإیراني يوقف نشاط موكب حسيني !

قالت صحيفة “جمهوري اسلامي” ان المدعي العام لمدينة زاهدان (جنوب شرقي ايران) اوقف نشاط موكب حسيني كان ينوي القائمين عليه نشر كتيبات مضللة ودعوة احد الروادید المتشددين من مدينة قم لقرائة قصائد الرثاء يومي التاسع والعاشر من شهر محرم في ذكرى استشهاد الامام الحسين (ع).

ونقلت وكالة الانباء الطلابية “ایسنا” عن صحيفة جمهوري اسلامي قول المدعي العام بان السلطات تعرفت على الرادود في المطار وردّته من حيث اتى والقت القبض على الشخص الذي كان ينوي توزيع الكتيبات المضللة مع باقي اعضاء الموكب الا انه بعد فترة اطلقت سراح المغرر بهم بعد ارشادهم و التزامهم بعدم تكرار فعلتهم .

وكتبت “جمهوري اسلامي” في خبر مقتضب آخر، ان اسوأ انواع الدفاع عن السلطة والسياسة بدأ يروج له في الشارع حيث ان احد الخطباء في طهران وفي ليلة الحادية عشرة من محرم اعتبر في محاضرته ان السياسة اهم من الاخلاق حيث كان ينوي من خلال ذلك التاكيد على اهمية الاسلام السياسي و ضرورة تاسيس الحكومة الاسلامية.

ونقل الخطيب عبارات عن الامام الخميني الراحل اراد منها الاثبات بان كل شؤون الاسلام سياسية بينما نسي ان مؤسس الثورة الاسلامية كان یعتقد ان السياسة والحكومة وسيلتان لنيل الانسان درجة الكمال كما قال النبي الاكرم (ص) ” اني بعثت لاتمم مكارم الاخلاق”. واكد سماحته على ان “الاسلام يهتم بالامور المادية لکن بالترکیز علی الجانب المعنوي وان الاسلام وجميع الانبياء كانوا يبحثون عن الاخلاق وتهذيب النفس الخ .. لهداية الناس. (صحيفة النور المجلد السابع الصفحة 531  )

وابدت صحيفة “جمهوري اسلامي” استغرابها من بث القناة الخامسة للتلفزيون الايراني محاضرة هذا الخطيب دون اي مراجعة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*