‌حوادث المرور، ثالث سبب للوفاة في ايران

قال مدير مركز الطوارئ والاسعاف في جامعة العلوم الطبية في مشهد “رضا وفائي نجاد” ان الحوادث المرورية هي السبب الاول للامراض والسبب الثالث للوفاة بعد الجلطتين الدماغيية والقلبية في ايران.

ونقلت وكالة الانباء الطلابية (ايسنا) عن “وفائي نجاد” خلال كلمة له في ندوة عقدت بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الحوادث المرورية ان “ايران تحتل المرتبة الثامنة عالميا في كثرة الحوادث المرورية والمرتبة الثانية في شرق منطقة الابيض المتوسط بعد ليبيا.

واضاف المسؤول الايراني ان نصف ضحايا الحوادث المرورية هم من المشاة وراكبي الدراجات الهوائية والنارية.

وحسب “وفائي نجاد” فان قسم الطوارئ التابع لجامعات العلوم الطبية قام بـ 57 مهمة في مجال الحوادث المرورية خلال العالم المنصرم نقل على اثرها 47 الف مصاب الى مستشفيات محافظة خراسان الرضوية.

وفيما أشار الى ضرورة توفير الارضية اللازمة لصناعة سيارات آمنة على المدى البعيد، نقل عن منظمة الصحة العالمية ان مراعاة بعض الامور تحد من الاحداث المرورية منها التقيد بالسرعة المحددة واستعمال الحزام الأمان والكرسي الخاص بالاطفال وعدم استخدام الهاتف النقال اثناء السياقة.

من جهته قال “نصیر برادران رحمانیان”، رئيس دائرة مرور الطرق الخارجية لمحافظة خراسان الرضوية ان 60 بالمائة من المتوفين اثر الحوادث المرورية هم من الأميين وشبه الأميين وعلى المؤسسات المعنية تثقيف هذه الشريحة من المجتمع.

واضاف رحمانيان ان عدم الانتباه الى المسار الامامي والانعطاف الى اليسار وعدم التقيد بالسرعة المحددة هي ابرز العوامل المؤدية الى الوفيات والاصابات في حوادث المرور.

رحمانيان قال ان تخفيف 10 بالمائة فقط من السرعة، يقلص الوفيات الناتجة عن حوادث المرور بنسبة 65 بالمائة والاصابات القوية الى 73 بالمائة والاصابات الخفيفة الى 81 بالمائة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*