800 ميت سريري يتبرعون بأعضائهم سنويا في ايران

بمعدل كل ساعتين الى ثلاثة في ايران يموتُ مريضٌ بحاجة الى استبدال عضوه التالف من خلال زرع عضو في جسمه، في وقت لايتجاوز عدد المتبرعين من العوائل بأعضاء أجسام ذويهم بعد الوفاة الـ 800 في العام، اي مايعادل رُبع النسبة القادرة على تبرع الاعضاء.

82296660-71149693وأفادت وكالة ارنا نقلا عن رئيسة دائرة تحضير الاعضاء للزرع في وزارة الصحة “كتايون نجف زادة” ان 75 بالمائة من اعضاء جسم الميت السريري (الدماغي) القابل للتبرع، تدفن.

واضافت الأخصائية في امراض الرئة، ان 25 الف مريض مسجلين في قائمة زرع الاعضاء يموت منهم يوميا بين 7 الى 10 اشخاص، بينما لايحصل سوى 2 من المرضى على عضو لزرعه مكان العضو التالف خلال اليوم الواحد.

الاحصائيات تشير الى وجود 5 الى 8 الاف ميت سريري في السنة، تتراوح اعمار غالبيتهم بين الـ 20 والـ 40، تتوفر لـ 50 بالمائة منهم ظروف التبرع بالأعضاء، حسب نجف زادة.

واشارت المسؤولة الى ان ايران تقف عند المرتبة الـ 31 في مجال تبرع الاعضاء، مضيفة ان بلادها تشهد نموا ملحوظا خلال الـ 15 سنة الاخيرة في تبرع الاعضاء، مؤكدة ان بلادها تحوز على درجة 10/ 47 في مقياس بي .ام . بي، ولابد ان تصل الى 30/8  في الحالة الطبيعية، و 48 في الظروف المثالية.

وفيما نوهت الى وجود مراكز رئيسة لزرع القلب والرئة في طهران، اكدت على ان 90 بالمائة من مرضى قائمة الانتظار لزرع العضو يموتون قبل ان يصلهم العضو.

وقالت ان الموت الدماغي لايختلف عن الموت الاعتيادي، لذا فالميت السريري بامكانه التبرع باعضائه، و اعادة الحياة  الى شخص واحد على اقل تقدير الى 8 اشخاص، و شفاء 53 معاقا.

واضافت المسؤولة الايرانية “ان الميت السريري لايمكن مراقبته اكثر من 14 يوما، خاصة و ان جسده يفرز مواد سامة تؤدي الى تلف سائر الاعضاء.

وخلصت نجف زادة الى القول ان قضية تبرع الاعضاء بحاجة الى برامج تثقيفية وتعليمية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*