“الجنس”، سبب 40% من حالات الإيدز في ايران

طرح بعض المسؤولين والخبراء في مجال مرض نقص المناعة البشرية (ايدز) ومسؤولي الاعلام وجهات نظرهم بناءً على الواقع والخطوط الحمر التي تحيط بهذا المرض، ذلك في ندوة اقيمت في مركز بحوث الثقافة والفن التابع للجهاد الجامعي.

وقالت الدكتورة “حميرا فلاحي” الخبيرة في ادارة الـ “ايدز” في وزارة الصحة ان عدد الايرانيات المصابات بالايدز في تزايد مضطرد مؤخرا حيث تشكل نسبتهن 35.5 بالمائة مقابل 64.5 بالمائة من الرجال، مضيفة : “مجتمعنا في وضع لايحسد عليه”.

واضافت فلاحي ان حالات الاصابة المعروفة في ايران حتى نهاية اغسطس من العام الجاري هي 33 الف و227 حالة، الا ان احصائية منظمة الصحة العالمية تشير الى وجود 75 الف و 618 حالة.

وحسب الخبيرة في وزارة الصحة، فقد تشير الاحصائيات بان انتقال مرض الايدز عبر ممارسة الجنس خلال النصف الأول من العام الايراني الجاري (يبدأ 22 مارس) يشهد ارتفاعا ويقترب من المستويات العالمية.

وتابعت أن 37 بالمائة من انتقال العدوى لمرض الايدز في ايران يتم عبر الادمان بحقن المخدرات و 40 بالمائة عبر الجنس و 2 بالمائة عبر الانتقال من الأم الى الطفل و21 بالمائة عبر طرق غير معروفة، مضيفة ان 17 بالمائة من المصابين هم من المعمرين.

واكدت “فلاحي” على ان ايران واعدت منظمة الصحة العالمية بالتعرف على 90 بالمائة من المصابين ورفع التمييز بين المصابين وغير المصابين في المجتمع حتى عام 2020.

وطالبت فلاحي الاعلام الايراني وخاصة مؤسسة التلفزيون بانتاج افلام ومسلسلات حول مرض الايدز كمسلسل “بريا” التلفزيوني الاخير الذي رحبت به شرائح كبيرة من المجتمع.

من جهته قال الخبير في مرض الايدز “اميد زماني” ان الاعلام هو السلطة الرابعة للديمقراطية في البلدان وعليه ان يعكس حقائق المجتمع وصدى الجماهير، لكن ومع الاسف فهو لايمارس واجبه وأداءه تجاه مشاكل المجتمع وخاصة مرض الايدز، وتحوَّل الى وسيلة لنشر المعلومات فقط .

وطالب الاستاذ الجامعي في علوم الارتباطات “محمد سلطاني فر” السماح لوسائل الاعلام بالحديث عن الايدز قائلا : “المشكلة هي اننا لاندرك مدى اهمية مرض الايدز في المجتمع وعلينا ان ننتج افلام ومسلسلات حول هذا المرض وان نمد المعلومات للجماهير بطرق ابتكارية كالرسائل القصيرة عبر الجول او غيرها”.

واضاف سلطاني فر: “ان الاعتداء الجنسي كان منذ آلاف السنين ومايزال متواجدا في المجتمعات، مشيدا بالمخرج اصغر فرهادي الذي طرح لأول مرة هذه القضية بصراحة في فلمة الشهير -البائع-، مشيرا الى ضرورة ازالة الخوف من الايدز باعتباره ليس نهاية الطريق حسب قوله، مشددا على ان العلاج النفسي لهذا المرض افضل من العلاج الجسدي”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*