النمر الإیراني ليس وحيدا!

تشير نتائج البحوث والدراسات التي قام بها علماء البيئة الى ان التغييرات المناخية والصيد والتلوث البيئي سوف تتسبب في انقراض ثلثي الحيوانات من على سطح الارض.

وكتب موقع “وقائع اتفاقية” الايراني، حينما يقال ان النمور الايرانية النادرة تواجه الانقراض، يتصور البعض انها السلالة الوحيدة من الحيوانات في ايران التي تواجه هذا الخطر، بينما الحقيقة ان فصائل أخرى من الحيوانات، ربما لانراها خلال بضعة سنوات و سنحمل صورا لها فقط.

ليست الحيوانات في ايران فقط تتعرض للانقراض، و هذه الظاهرة تنتشر في باقي البلدان ايضا، ذلك بفعل الانسان و تغييرات البيئة. نتائج دراسة حديثة لجمعية علم الحيوان في لندن تشير الى ان ثلثي الحيوانات ستنقرض من على وجه الارض في غضون اربع سنوات.

وتقول الدراسة ان عدد الحيوانات بين 1970  و 2012 انخفض الى 58 بالمائة ويتوقع ان تستمر هذه الوتيرة حتى تصل الى 67 بالمائة في عام 2020.

وحسب الجمعية فان سبب انقراض الحيوانات البرية والبحرية كالفيلة و الغوريلا هو الصيد المفرط وتلوث الهواء.

تقرير علماء جمعية علم الحيوان في لندن اشار الى ان السبب الرئيس وراء انقراض الحيوانات هو البناء والزراعة في البيئة الحيوانية، فـ 15 بالمائة فقط من مساحة الطبيعة تقطنها الحيوانات، اما الباقي فيستولي عليها الانسان.

النمر الايراني ليس وحيدا

بعض الناشطين في مجال الحفاظ على سلالة النمر الايراني يطلقون شعار “النمر الايراني ليس وحيدا” ولكن يمكن استيعاب مفهوم آخر من هذه العبارة وهي ان هذا الحيوان ليس الوحيد على قائمة الفناء والانقراض، فالقائمة طويلة في هذا المجال.

ويقول مدير مكتب بيئة الوحوش لمؤسسة البيئة في ايران مجيد خرازيان مقدم “مع ان ايران غنية بفصائل الحيوانات الا انه ومع الاسف فإن حوالي 76 فصيلا حيوانيا دخلت القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) ولم يبقى اليوم من الأسد الايراني والفهد المازندراني الا اسميهما وانقرضا خلال العقود الماضية، وان لم تعالج هذه الحالة فسوف نواجه انقراض فصائل اخرى من الحيوانات كـ الحمار الايراني والدب الاسود والظبئ الأصفر في المستقبل القريب.

وبحسب الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)  فان 19 فصيلا من الثديات و25 فصيلا من الطيور و16 فصيلا من الزواحف و4 فصائل من الأسماك في ايران دخلت عام 2014 القائمة الحمراء. .
و في رده على سؤال حول اسباب طول قائمة الفصائل الحيوانية الايرانية المواجهة لخطر الانقراض قال خرازيان مقدم ان تبديل بيئة الحيوانات الى جزر متباعدة يعد احد الاسباب وذلك بفعل شق الطرق وتوسيع مناطق السكن والمزارع مما يؤدي الى قطع ارتباط الحيوانات مع بعضهم، هذا عدا الى الصيد غير القانوني، ورعاية الماشية في البيئة المحظورة للحيوانات.

واضاف المسؤول الايراني ان شح الامكانيات والمعدات والكوادر البشرية للحفاظ على فصائل الحيوانات، اضافة الى العوامل الطبيعية كالأمراض و الجفاف، تعد من الاسباب المهمة لخطر الانقراض.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*