ممثل اليهود في البرلمان الايراني: برنامجنا الصاروخي غير قابل للتفاوض

أكد ممثل الطائفة اليهودية في البرلمان الايراني “سيامك مره صدق “، ان برنامجنا الصاروخي غير قابل للتفاوض، وفيما اذا كانت اميركا مستعدة للتفاوض بشأن القضاء على ترسانتها النووية، فعندها سنكون مستعدين للتفاوض بشأن برنامجنا النووي.

وبحسب موقع IFP الخبري نقلا عن وكالة فارس ، أشار سيامك مره صدق الى المحاولات التي تبذلها أميركا لإعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي وبشأن القدرات الصاروخية الايرانية، وقال: ان الاميركان ليسوا فقط بصدد القضاء على عناصر القوة للجمهورية الاسلامية، وانما هم ايضا بصدد القضاء على هوية الجمهورية الاسلامية الايرانية، لأن جزءا من هويتها ذو طابع ملموس والجزء الاعظم منه ذو طابع معنوي.

ودعا مره صدق  الى منع أي مسؤول من دخول البلاد يدعي انه يزور ايران للتفاوض بشأن برنامجها النووي.

وأكد إن موضوع القدرات الصاروخية غير قابل للتفاوض، ونحن لم ننسَ تجربة الحرب مع صدام، إذ أن أي نظام لا يجازف بأمن مواطنيه.

ولفت مره صدق الى انه طبق دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية، فإن صيانة الامن القومي هو جزء من مهام النظام، وبما أن القدرات الصاروخية في الظروف الراهنة، هي السلاح الرادع الوحيد، الذي يمكنه ان يحول دون الهجوم على ايران ومصالحها الوطنية، لذلك فلا معنى للتفاوض بهذا الشأن.

وتابع ممثل الطائفة اليهودية في مجلس الشورى الاسلامي: فيما إذا كانت أميركا مستعدة للتفاوض بشأن القضاء على ترسانتها النووية، فعندها سنكون مستعدة للتفاوض بشأن قدراتنا الصاروخية.

وأردف قائلا ، أن موضوع القدرات الصاروخية يمثل مطلبا مشتركا للشعب والنظام، وقال: ينبغي ان يكون الاميركيون قد أصبحت لديهم هذه التجربة بأنهم كلما هددوا مصالحنا الوطنية وقيمنا، فإن ذلك يؤدي الى مزيد من الاتحاد بين الشعب والحكومة والنظام، ولعل هناك بعض الاختلاف في وجهات النظر بين الحكومة والشعب بشأن بعض القضايا، لكن لا يوجد اي اختلاف في الرأي بشأن المصالح الوطنية وأمن البلاد وصيانة هوية النظام في ايران.. لذلك فإن محاولات بث الفرقة تعطي هنا نتائج عكسية.. مثلما أدى فرض الحظر الى زيادة الاتحاد بين الشعب والنظام والحكومة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*