كيف تنظرالقيادة السیاسیة الايرانية لضربة دير الزور الصاروخية

كيف تنظرالقيادة السیاسیة الايرانية لضربة دير الزور الصاروخية

الضربة الصاروخية التي وجهها الحرس الثوري الايراني ضد عناصر تنظيم داعش بدير الزور السورية لقت ردود افعال واسعة لدى القيادة السياسية الايراينة

وفي هذا الاطار قال مستشار قائد الثورة و رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية في مجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي أن الخطوة الثمينة التي قام بها الحرس الثوري في تدمير تجمع لتنظيم “داعش” الإرهابي يعتبر نموذجاً عن قدرة ايران الردعية والدفاعية العالية.مضيفا ان ايران لن تسمح بالعبث في أمنها.

وكتب مستشارالقائد على حسابه الخاص على موقع الانستغرام للتواصل الاجتماعي بان أكثر دول العالم استقلالاً وقوةً سترد على النوايا السيئة للإرهابيين والأعداء أينما كانوا.

محمد جواد ظریف

من جانبه اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان القدرة الصاروخية الايرانية تدعم المعركة العالمية للقضاء على تنظيم داعشالارهابي والتطرف ، في تغريدة على صفحته لشخصية على موقع تويتر قائلا:  ان القدرة الصاروخية الايرانية هي من اجل المحافظة على مواطنيها وقانونية تماما، وتؤدي الى دعم المعركة العالمية ضد داعش والارهاب والتطرف

محسن رضائي

بدوره اعتبر امين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي ان قيام ايران باطلاق الصواريخ على مراكز تجمع الارهابيين في سوريا “مجرد بداية للانتقام” من تنظيم داعش الارهابي.

و في تغريدة على حسابه الشخصي في موقع تويتر قال رضائي ان “الصفعة الاقوى في الطريق” داعيا الجهات التي تدعم الارهاب في المنطقة الى فهم الرسالة القوية التي وجهتها ايران

الى ذلك وصف المساعد الخاص لرئيس البرلمان الايراني حسين امير عبداللهيان عملية استهداف مراكز تجمع الارهابيين في سوريا ب”مجرد تحذير ناعم”.

علاء الدين بروجردي

هذا صرح رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني علاءالدين بروجردي ان استهداف الحرس الثوري الصاروخي لمراكز تجمع الارهابيين في سوريا يعتبر إيعاز لمرحلة جديدة في مواجهة الإرهاب في المنطقة ، معتبرا ان ضربات الحرس الثوري الصاروخي على التجمعات الإرهابية في دير الزور حركة رمزية تظهر قدرة الجمهورية الاسلامية الايرانية وتعلن عن بدء مرحلة جديدة لمكافحة الإرهاب.

واضاف بروجردي أن على الجميع الانتباه إلى ما يجري في أروقة استخبارات بعض الدول التي تكلف عدد من الارهابيين للتسلل داخل الاراضي الايرانية ، واليوم يتلقون مثل هذا الرد وفي حال استمرار مغامراتهم سيواجهون ردود أقوى من ذلك.

وفي سياق متصل اكد المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان حسين نقوي حسيني ، ان الامن القومي الايراني ليس محلا للمجاملة ولا يدخل في الالاعيب السياسية بالمنطقة، لافتا الى ان الضربة الصاروخية التي وجهها الحرس الثوري للارهابيين الليلة الماضية تعد اول صفعة.

واضاف نقوي حسيني : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقف في الخط الامامي في محاربة الارهاب، ولهذا السبب فانها كانت مستهدفة دوما من قبل الارهاب، كما ان الثالث المشؤوم المكون من اميركا والكيان الصهيوني ونظام آل سعود

وفي سياق ذي صلة أعلن المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، أن الهجوم الصاروخي على العناصر الإرهابية وقواعدها يأتي في سياق دحر العناصر الإرهابية وقواعدها ولتوفير الأمن لمواطنينا مؤكدا أنها اعتمدت على القدرات الدفاعية الوطنية.

واكد قاسمي أن الضربة تأتي كرسالة رادعة وحاسمة للتحركات الإرهابية الأخيرة في طهران وبموافقة مسبقة من القيادات في الحكومة السورية.

ولفت قاسمي الى أن بلاده وعبر الاعتماد على كل الإمكانات والتجارب التي تملكها في المجالات الدفاعية والاستخبارية فهي ستدافع عن أمن مواطنيها في مواجهة ظاهرة الارهاب وقال:”لا نمزح أحدا في قضية الأمن والاستقرار لمواطنينا، وسيتم مواجهة أسباب الفوضى والارهاب بصورة قاطعة وحازمة.”

برويز اسماعيلي

وفي الاطار ذاته قال مساعد مدير مكتب الرئيس الايراني في الشؤون الاعلامية والاتصالات برويز اسماعيلي ان البعض في المنطقة كان ينبغي ان يدرك اننا لانكتفي باجراء الاختبارات الصاروخية فقط بل نطلقها عند الضرورة.

وورد على حساب برويز اسماعيلي الشخصي على موقع تويتر ، مشيرا الى توجيه ايران ضربة صاروخية استهدفت مقرات تنظيم داعش الارهابي في مدينة دير الزور السورية مساء امس الاحد، ان ايران تستخدم سلاحها الصاروخي عند الضرورة وانها تمتلك قرار الاطلاق.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*