وزير الدفاع الايراني .. سنتصدى لأي تهديد أمريكي بمنتهى الجدّية

وزير الدفاع الايراني .. سنتصدى لأي تهديد أمريكي بمنتهى الجدّية

قال وزير الدفاع الإيراني العميدحسين دهقان أن بلاده ستتصدى لأي تهديد أمريكي أو من أي دولة من الدول المتزلزلة لنظام الهيمنة، بجدية وبمواجهة حقيقية.

وبحسب موقع IFP الخبري  أكد دهقان في كلمة له امام مؤتمر موسكو الدولي للأمن أن أي تهديد أمريكي أو من أي دولة من دول نظام الهيمنة ضد إيران سيواجه من قبل طهران بمواجهة حقيقية وجدية.

وإعتبر دهقان إقامة مؤتمر موسكو للأمن فرصة لمراجعة التطورات الأمنية على الساحة الدولية، للوصول إلى فهم مشترك للتحديات التي سيواجهها العالم، وللتأكيد على الآليات العسكرية المؤثرة في تأسيس النظام الأمني الجديد في العالم.

وأضاف إن من أهم الأمور التي صاحبت النظام الأمني العالمي بعد إنتهاء الحرب الباردة هي، الفوضى، وعدم قدرة هذا النظام على التعامل بحزم مع بعض القضايا، وعدم الاستقرار.

وقال وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان ان الولايات المتحدة الامريكية تسعي من خلال الترويج لنظام فاشي جديد لفرض املاءاتها على النظام العالمي.

واضاف دهقان ان نتائج هذه السياسة الامريكية متمثلة اليوم في التهديدات المزعومة والمزيفة وتقسيم المهام مع حلفائها الاقليميين وخارج المنطقة لبث سياسة التخويف من الاخرين وخاصة روسيا والصين وايران.

واضاف دهقان ان اميركا ومن خلال هذه الرؤية تسعي لوضع حجر العثرة في مسار اهم ضرورات بلدان العالم وهو السلام والامن والتنمية المستدامة؛ لتبرير تواجدها وتموقع قواعدها الجديدة وتعزيز تدخلاتها في غرب اسيا واسيا الشرقية وجنوب شرق اسيا وحدود اوروبا الشرقية، والعودة الي فترة الحرب الباردة؛ بالاضافة الي نهب ثروات هذه المناطق بذريعة الدفاع عن امن الدول فيها.

ولفت ، في ذات السياق، الي الهجوم الامريكي الاخير على الاراضي السورية، (قصف قاعدة الشعيرات الجوية في هذا البلد)، مؤكدا بانه يتعارض وكافة القوانين الدولية.

وتابع دهقان قائلا، ‘اؤكد من جديد بان الفوضي والانفلات الامني وترويج العنف والارهاب في العالم اليوم، (كل ذلك) ينجم عن الظروف التي مر بها المجتمع الدولي خلال العقود الثلاثة الاخيرة بالتزامن مع تكريس النظام الامريكي اوحادي الجانب والتطورات التي تعاقبت ذلك’؛ مشددا علي ان السبيل الوحيد للخروج من هذه الفوضي يكمن في ارساء نظام جديد متعدد الاطراف ونبذ الغطرسة واي نوع من الهيمنة في المنطقة والعالم.

واضاف ان ايران تري بانه لا يمكن للولايات المتحدة واي بلد اخر في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وشبه القارة، تحقيق مآربه السياسية والتوسعية وذلك من خلال دعم الحروب والاغتيالات والجماعات الارهابية.

واردف، ان بلاده ترى بانه لولا القضاء على الارهاب العسكري في سوريا والعراق، لكانت هذه الظاهرة ستسحق قريبا جميع مسانديها الصغار والكبار بما فيها السعودية وتركيا وامريكا واوروبا تحت وطأة ابشع ممارساتها الارهابية.

وشدّد دهقان على ان ايران تحمل بكل جدية علي عاتقها مسؤولية انسانية للدفاع عن الحكومات القانونية والشرعية في سوريا والعراق ومطالب الشعب اليمني المظلوم والتصدي الحازم والمصيري للتيارات الارهابية والتكفيرية في كافة المناطق المتنازعة .

واستطرد قائلا، ان مواقفنا ترتكز على ان الازمات الراهنة في العراق وسوريا واليمن وباقي المناطق المتنازعة لن تحل عسكريا وانما السبيل الوحيد هو الحوار الداخلي ومن دون اي تدخل اجنبي.

وتابع، نحن نواصل تعاوننا مع الدولة القوية روسيا في اطار التصدي للتيارات الارهابية حتي النهاية. وسنقوم في ذات السياق برصد دقيق ويقظ واتخاذ الاجراءات اللازمة لمواجهة وافشال المخططات والبرامج وممارسات الدول المساندة للارهابيين وبرمجة وتنفيذ المشاريع ذات الصلة بمختلف الاصعدة الستراتيجية والسياسية.

وفي جانب اخر من تصريحاته بمؤتمر موسكو للامن الدولي اليوم، لفت الوزير دهقان ان طهران ترى بان الاستخدام السلمي للطاقة النووية يشكل حقا طبيعيا لكافة الدول ولا يحق لاي جهة الحؤول دون هذا الحق؛ كما نرى ضرورة تشكيل ارادة دولية لنزع السلاح النووي علي الاقل في منطقة الشرق الاوسط؛ وتجريد ‘اسرائيل’ من كافة انواع اسلحة الدمار الشامل بمافيها الكيمياوية والنووية لضمان المستوي الامني في المنطقة.

وقال دهقان، ان عبارة ‘كافة الخيارات مطروحة علي الطاولة’ المضحكة والمكررة لن تجدي نفعا في الحصول علي تنازلات سياسية وعسكرية من الدول الاخري.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*