جزئیات اعتقال سفیر ایران على يد “سكوتلاند يارد”

Tajik

كشف سفير ايران السابق في الاردن “نصرت الله تاجيك” قصة اعتقاله على يد عناصر سكوتلاند يارد البريطانية.

وفي لقاء مطول مع موقع “ميزان” الايراني قال تاجيك، ان عناصر سکوتلاند یارد داهمت منزله قبل نحو عقد من الزمن في بريطانيا، حیث كان مع سكوتلاند يارد قرارا بالقاء القبض عليه وبعد تفتيش المنزل لـ 6 ساعات، ابلغوه، ان الحكومة البريطانية غير معنية بأعتقاله وان القاء القبض يتم بناءا على طلب من الادارة الامریکیة.

من هو نصرت الله تاجيك ؟

يعد نصرت الله تاجيك احد الدبلوماسيين الايرانيين المخضرمين وكان يشغل منصب سفي رايران في الاردن. قبل نحو عقد من الزمن سافر الى بريطانيا لغرض الدراسة وتم اعتقاله في بريطانيا بطلب من الحكومة الامريكية وذلك بتهمة شراء 10 اجهزة (مناظیر ليلية). بعد يومين من الاعتقال، حوکم من قبل جهاز القضاء البريطاني وتقرر نقله الى الولايات المتحدة بناءا على (اتفاق تبادل المجرمين بين لندن وواشنطن).
الخارجية الايرانية تابعت الموضوع مع القضاء البريطاني حینها وتمكنت من اقناع القضاء بالافراج عن تاجيك مقابل سند يبلغ 500 الف جنيه استرليني على ان يكون تحت المراقبة، وبقي هذا الدبلوماسي حوالي 6 اعوام قيد الاقامة الجبرية في منزله في بريطانيا قبل تبرئته من التهم الموجهة اليه وعودته الى ايران.
وقال الدبلوماسي الايراني السابق : بعد المحاكمة (يومين بعد الاعقتال) تم ايداعي السجن وكان السجين الاخر معي في الزنزانة مدمن مخدرات وكان دائما يهددني بواسطة شفرة حلاقة.
ونفي تاجيك التهمة الموجهة اليه واعتبر ان لا اساس لها من الصحة (شراء 10 مناظير ليلية والالتفاف على العقوبات على ايران).
ويضيف : “بناءا على وثائق ويكليكس فأن اعتقالي تم للحصول على معلومات بحوزتي عن الاردن وفلسطين”.
وبحسب تاجيك، فانه قبل فترة من الاعتقال كان عازما على ارسال احد جرحى الانتفاضة الفلسطينية من الاردن الى ايران لتلقى العلاج، قبل ان یتمکن الصهاينة من القاء القبض على هذا الجريح في الضفة الغربية، واثر التعذيب اضطروا الی اتهام تاجيك بتجنيد الفلسطينيين من اجل الانظمام الى حزب الله اللبناني.
من ناحية اخرى فان شخص يدعى (ميتولويت) وهو من خبراء اف بي اي في الكونغرس الامريكي، ادعى ان “تاجيك” يجند الفلسطينيين للانظمام لحزب الله اللبناني، وعلى هذا الاساس تم اصدار مذكرة توقيف “بحقي”.
ووفقا لتاجيك فأن الامريكان وجهوا اليه تهمتان وتشمل “التأمر المتعمد وعن علم ودراية لتصدير معدات عسكرية من بينها المنظار الليلي من الولايات المتحدة الى ايران دون احراز التراخيص الضرورية ” وايضا السعي لتصدير نفس المعدات ولنفس الاغراض ولكن هذه المرة من بريطانيا الى ايران.

كم تبلغ الصفقة ؟

ونفى تاجيك ان تكون الصفقة بقيمة 3 ملایین دولار كما يدعي الامريكان وقال ان سعر المناظير لا يتجاوز 50 الف جنيه استرليني الا ان الامريكان ومن خلال الاستيلاء على بريدي الالكتروني قاموا بتحريف الرسائل الخاصة بي، وصوروا الحالة على اني اسعى لشراء مناظير ليلية بـ 3 مليون دولار ونقل هذه المعدات من امريكا الى بريطانيا ومنها الى ايران.

5 وثائق وكيلكس تخص تاجيك
واضاف تاجيك عندما قدمت 5 وثائق لـ وكيلكس والتي جاء فيها ان ايران فاوضت 3 بلدان، هي امريكا وبريطانيا وسويسرا من اجل اطلاق سراحي، اعترف هؤلاء ان الملف الخاص بي تمت المعاملة معه على نحو سياسي وانه كان ينبغي تبرئتي اسرع من كل هذه الفترة التي قضيتها في الاقامة الجبرية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*