ايران تنتقد بشدة اخراج منظمة “خلق” من قائمة الارهاب

حسين اشتري

انتقد قائد قوى الامن الداخلي في ايران العميد حسين اشتري بشدة امام الاجتماع الدولي للانتربول بالعاصمة طهران اخراج منظمة “خلق” من قائمة الجماعات الارهابية، معتبرا اخراج هذه الزمرة من قائمة الارهاب خطوة تدعو للتامل.

وبحسب موقع IFP الخبري اكد اشتري خلال الاجتماع الثالث عشر لفرقة العمل في مشروع كالكان الذي يهدف الى دراسة الية مكافحة الارهاب بمشاركة رؤساء منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الانتربول) في طهران اهمية مكافحة الارهاب وقال ان الارهاب تحول اليوم الى تحد عالمي كبير وليس بامكان اي بلد مكافحته على انفراد ومن هنا يتعين تعزيز التعاون الدولي لمواجهة الجريمة المنظمة والارهاب.

واشار اشتري الى ضرورة التعاون واستخدام الخبرات للوقاية من الأشكال الجديدة للجريمة المنظمة، وقال ان تقسيم الارهاب الى جيد وسيئ من الاخطاء الاستراتيجية، فالإرهاب لايعرف الحدود ويشكل خطرا على الأمن العالمي.

ولفت قائد قوى الامن الداخلي الى تفشي التطرف والارهاب في العالم وقال ان الارهاب والتطرف هما افراز لغياب العدالة والتمييز والجهل والفقر والتمييز العنصري وهذا لاعلاقة له بجغرافيا معينة او بدين او مذهب خاص .

وتابع اشتري ان منظمة الانتربول بامكانها ان تقدم اليات مؤثرة على صعيد مكافحة التطرف وان تسهم في سد الطريق امام تغلغل التطرف الى الدول المختلفة عبر تبادل المعلومات وتحليلها .

واشار اشتري الى المكافحة الفاعلة لمصادر تمويل الجماعات الارهابية وقال ان تهريب المخدرات والاتجار بالنساء والاطفال تعد جزءا من مصادر تمويل الارهابيين واضاف ان اهم مصدر لتمويل الجماعات الارهابية ولاسيما الجماعات التكفيرية هي المصادر النفطية لدول معينة والتي توضع بكل سهول في خدمة هذه الجماعات الارهابية.

كما دعا المجتمع الدولي الى اتخاذ اجراءات تقنية ووقائية لمنع الارهابيين من استغلال الاجواء الافتراضية لتحقيق ماربهم.

هذا و بدأ أعمال الاجتماع الثالث عشر لفرقة العمل المعنية بمكافحة الإرهاب اعماله اليوم الاثنين في طهران بحضور وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي وقائد قوي الأمن الداخلي العميد حسين اشتري ورئيس منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الانتربول) ‘اشتاك’ و75 شخصية من 29 بلدا .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*