انطلاق مناورة “محمد رسول الله” في ايران

انطلقت صباح اليوم الاثنين، مناورة “محمد رسول الله (ص)” المشتركة للجيش في المناطق العملياتية في جنوب وجنوب شرق ايران وسواحل مكران وبحر عمان حتى مدار 15 درجة شمالا.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أعلن المساعد التنسيقي للجيش الايراني الادميرال “حبيب الله سياري” انطلاق المناورات برمز ‘يارسول الله’.

الى ذلك اعلن المتحدث باسم مناورات “محمد رسول الله” الخامسة الاميرال “سيد محمود موسوي” انه سيتم اطلاق صواريخ “فجر 5″ و”نازعات” في المناورات البحرية التي يجريها الجيش الايراني في سواحل مكران وبحر عمان بجنوب وجنوب شرق ايران.

و صرح موسوي قائلا: انطلقت اليوم مناورات محمد رسول الله (ص) الخامسة، بكلمة السر “يارسول الله (ص) في اطار سلسلة المناورات المشتركة لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف موسوي : تشارك في هذه المناورات القوات البرية والجوية والبحرية للجيش ومقر خاتم الانبياء (ص) للدفاع الجوي.

واوضح ، ان بداية المناورات ستشهد تنفيذ العمليات من قبل سفن السطح والغواصات والمروحيات لرصد نشاطات العدو واعتراض وتدمير وحدات العدو لمنعه من الوصول الى المياه الاقليمية الايرانية.

واشار الاميرال موسوي الى ان الوحدات المدافعة في الشريط الساحلي والتي تشمل وحدات المغاوير والعمليات الخاصة وباستخدام السفن الهجومية، والتكتيكات المناسبة للقضاء على وحدات العدو المتسللة، وفي نهاية المطاف، تتدخل القوات البرية للجيش الايراني لمساعدة القوات البحرية في الدفاع عن الشواطئ والحيلولة دون تسلل العدو الى داخل اراضي البلاد.

وتابع: مع انشاء الدفاع الساحلي والحواجز والسواتر ومن ثم نصب الكمين والقيام بعمليات الهجوم المضاد الحاسم في التصدي لقوات العدو وباستخدام صواريخ “فجر 5” و”نازعات”، وكذلك اسناد القوة الجوية للجيش ومروحيات طيران الجيش ونيران المدفعية الثقيلة سيتم احباط محاولات العدو.

المتحدث باسم المناورات قائلا الاميرال موسوي قائلا: في ختام هذه المرحلة سيتم تنفيذ تكتيكات الارض المسلحة للتأكد من تدمير العدو بشكل كامل.

يشار الى ان المناورات تهدف الي رفع مستوى المهارة الدفاعية والحماسة لدى كوادر الجيش ونقل تجاربهم الى جانب تقييم التدريبات السنوية والتنسيق بين قوات الجيش.

هذا وتقام المناورة على مدي يومين وعلي مساحة 3 ملايين كيلومتر مربع وفي نطاق جنوب و جنوب شرق البلاد وسواحل مكران وبحر عمان بمشاركة واسعة من القوات البحرية والبرية و الجوية للجيش ومقر خاتم الانبياء (ص) للدفاع الجوي.

وكان الادميرال سياري قد اكد أمس الاحد إن المناورة تحمل رسالة سلام الى دول المنطقة قائلا إنّ الجمهورية الاسلامية الايرانية قادرة على توفير الأمن الكامل في مياهها الأقليمية ولمسافات أبعد من ذلك وهي تراقب عن كثب خطوط نقل الطاقة وتعمل على استتباب الأمن المستدام في المنطقة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*