الحرس الثوری ینقذ 150 شخصا خلال الاعتداء على البرلمان

الحرس الثوری ینقذ 150 شخصا خلال الاعتداء على البرلمان

أعلن قائد فيلق “انصار المهدي” للحماية في الحرس الثوري العميد علي اصغر كرجي زادة ان الوحدة المكلفة بحماية البرلمان بذلت اقصى جهودها خلال الاشتباك مع الارهابيين للحفاظ على ارواح المواطنين وتمكنت من انقاذ 150 شخصا من مسرح العمليات.

وفي تصريح ادلى به لقناة “افق” التلفزيونية، قال كرجي زاده ، انه وفقا للوثائق المستحصلة فان هؤلاء الارهابيين المرتبطين بداعش بافكارهم التكفيرية والسلفية كانوا قد ذهبوا الى خارج الحدود عدة مرات وتلقوا التدريبات وكانوا قد شاركوا في بعض العمليات السابقة ايضا.

واوضح كرجي زاده بان المكان الذين اقتحمه الارهابيون فيه حلقة امنية واحدة نظرا لكونه مخصصا للمراجعين الى المبنى الاداري للبرلمان ، واضاف، انهم لم يعبروا من اي بوابة تفتيش وفي البوابة الاولى تصرفوا بصورة مباغتة حيث اصابوا احد كوادرنا وهو الشهيد تيموري ومن ثم اجهزوا عليه بكل وحشية.

واضاف ان الوحدة الرئيسية لقوات فيلق “انصار المهدي” للحماية كانوا متواجدين في المجلس الا انه تم بعد ذلك الاستعانة بالقوة البرية للحرس الثوري ووحدة “صابرين” وقوات الامن الداخلي وسائر القوى الامنية التي جاءت بصورة طوعية.

وصرح كرجي زاده بان عملية التصدي للارهابيين كانت معقدة الى حد ما نظرا لوجود عدد كبير من المواطنين وموظفي المجلس الاان قواتنا تمكنت من انقاذ 150 شخصا بسلام عبر النوافذ و مسارات اخرى.

واوضح  كرجي زاده بان قواتنا الامنية تمكنت من دفع الارهابيين نحو المبنى غير الرئيس للمجلس واضاف، لقد توجهوا الى الطابق الرابع (للمبنى الاداري الملحق بمجلس الشورى الاسلامي) ونظرا لوجود عدد من الجرحى في مختلف الطوابق فقد بادرت قوات الحرس على الفور لاخراج الجرحى ودون ذلك لكان الارهابيون قد قتلوا الكثير منهم.

وقال ، لقد فقدوا قدرة التحرك في الطابق الرابع وبعد فترة انتهى عتادهم ولم يبق معهم سوى عدة قنابل يدوية وحزام ناسف.

واضاف كرجي زاده ، انهم لم يتمكنوا من استخدام الحزام الناسف وقام احدهم بقتل نفسه بقنبلة يدوية ادت الى اصابة اخر منهم والذي قتل مع الثالث بنيران مباشرة من قواتنا.

وقال كرجي زاده انه خلال هذه العمليات استشهد احد كوادر الحماية واصيب عدد اخر فيما بقية الشهداء هم من المواطنين وموظفي المجلس.

واكد المسؤول في الحرس الثوري بان الارهابيين تصرفوا بوحشية حيث اطلقوا النار على المواطنين العاديين وحتى على امراة كانت تحتضن طفلا الا ان المبادرة الشجاعة والتضحوية لقوات الحرس كانت مؤثرة جدا وحالت دون ايقاع اضرار كبيرة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*