الحرس الثوري: أعداء نظام الجمهورية الاسلامية من الحمقي والسفهاء

رمضان شريف

نعت الناطق باسم قوات الحرس الثوري العميد “رمضان شريف” أعداء نظام الجمهورية الاسلامية بالـ حمقي تبعاً لنشوب أعمال شغب من جانب أفراد مفضوحين يعارضون الثورة في بعض مناطق البلاد وبعد السيطرة علي الأوضاع.

وبحسب موقع IFP الخبري ، نقلاً عن قسم العلاقات العامة للحرس الثوري الايراني قال شريف رداً علي سؤال حول تعاون الحرس الثوري مع قوات الشرطة لتهدئة الإحتجاجات: إنّ الحرس الثوري لم يستلم حتي الآن طلباً من قوات الشرطة للإلتحاق بهذه العمليات وإن القضية أصغر مما تبدو ولاضرورة لتدخل الحرس.

وأضاف العميد شريف : لقد نجحت وزارة الداخلية بفضل خططها في صيانة الممتلكات العامة وسيادة الأمن. لكنه في نفس الوقت أشار إلي بعض المدن التي طلبت فيها قوات الشرطة من قوات التعبئة العامة (الباسيج) دعماً لمواجهة الشغب حيث قام القائد «غيب برور» رئيس قوات التعبئة العامة بالتنسيق اللازم.

وقال مسؤول العلاقات العامة للحرس الثوري: إنّ مقر «ثار الله» في العاصمة هو المسؤول عن سيادة الأمن فيها وقد قام باتخاذ الإجراءات المطلوبة.

ولفت شريف إلي وجود تيار يسعي الي العبث بالممتلكات العامة ونشر الفوضي وتسريب خوف وقلق نفسي لدي المواطنين وقچ باء بفشل في محاولاته بفضل الخطط الموضوعة والتنسيق المنشود بين مقر ‘ثار الله’ ومجموعة الأجهزة الأمنية وقوات الشرطة.

واستطرد قائلاً: لم تبلغ درجة إرعاب المواطنين وتدمير الممتلكات العامة حداً يتطلب توسيع نطاق تواجد ميداني للقوات والأهم في الأمر هو فصل الرأي العام بين التيار الرامي إلي خلق الفوضي والشغب والجماعات التي كانت تطالب بتحسين أوضاعها المعيشية والاقتصادية.

وأعرب المتحدث باسم الحرس الثوري عن سروره لكون أعداء البلاد من الحمقي إذ أنّ الدعم الصريح والبائن والرسمي لأميركا والصهاينة وآل سعود لأصحاب الفتنة والمشاغبين ساعد الرأي العام في التحديد السريع لما يجري. وبفضل الله وبفضل جهود الحكومة والأجهزة والمؤسسات باتت الأوضاع حالياً تحت السيطرة.

هذا وأكّد المتحدث باسم الحرس الثوري علي وجود أدلة كافية تفيد بأنّ الاضطرابات الأخيرة كانت مشروعاً مضاداً للثورة تم تفعيله بمساندة جهرية وخفية من أجهزة التجسس والأمن التابعة لأعداء الشعب الإيراني وقال: إنّ المسؤولين الأمريكيين واعوانهم والإعلام الإمبريالي الغربي لن ينجحوا قط في إحداث خرق في عزم وإرادة الشعب الإيراني في دفاعه عن الثورة والبلد، وستنفضح جبهة المتلقين للهزائم من ايران بفضل إلله وبعد سحب البساط من تحت أرجل أصحاب الفتنة والغوغائيين وسيتابع مسؤولي البلاد برامجهم بكل هدوء وأمن لإزالة المشاكل ومتابعة مطالبات المحتجين.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*