الاركان الايرانية: نمتلك القدرة على فرض إجراءات صارمة في الخليج الفارسي

اكد رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء ” محمد باقري ان بلاده تمتلك القدرة على فرض اجراءات صارمة في مضيق هرمز ومنطقة الخليج الفارسي اذا تعرضت مصالحها الحيوية الى الخطر.

وبحسب موقع IFP الخبري اشاد باقري في بيان اصدره بمواقف والخطاب الثوري المقتدر للرئيس حسن روحاني خلال لقائه السفراء ومسؤولي وزارة الخارجية الايرانية.

واكد باقري أنّ المواقف التصعيدية والقارعة لطبول الحرب التي تطلقها الادارة الأمريكية وعلي رأسها ترامب «السفيه» ستلقى رداً قوياً وصاعقا، بما يبعث على الندم، بفضل القيادة الحكيمة لسماحة قائد الثورة والتعليمات الصحيحة الصادرة عن المجلس الأعلي للأمن القومي.

وشكر باقري في بيانه الباري تعالى الذي جعل أعداء الجمهورية الاسلامية من الحمقى؛ لافتاً الى محاولات وأوهام الرئيس الأمريكي الأكثر كراهية والأقل شعبية في العالم، والرامية الى ايجاد انقسام في صفوف الشعب الايراني عبر ممارسته الضغوط الاقتصادية.

واوضح  رئيس هيئة الاركان العامة أنّ الشعب الايراني المناضل والثوري بيّن علي مرّ العقود الاربعة الأخيرة منذ تاسيس النظام الاسلامي، مسايرته ودعمه لهذا النظام رغم الصعوبات والضغوط التي عصفت به؛ مؤكداً أنّ هذا الشعب قادر على تحويل مثل هذه المخاطر والتهديدات الى فرص تنموية.

وصرّح باقري ان الشعب الايراني وفي سياق مواجهته للأعداء خاصة الولايات المتحدة المجرمة والكيان الصهيوني المزيف وعملائهما الاقليميين والدوليين، نجح في الاحتفاظ بوحدته واسنجامه ليحبط بذلك جميع المؤامرات ويُفشل الخطط المعادية.

وتابع باقري قائلا: انّ أبناء الشعب الايراني الشجعان لدي القوات المسلحة أذاقوا العدو طعم الهزيمة’؛ واصفاً هذه الكفاءة والقوة بأنها من منجزات فترات مواجهة الأعداء في شتي الأصعدة ومنها فترة’حرب الثماني سنوات المفروضة ضد ايران.

وحذّر باقري الأعداء خاصة الولايات المتحدة الأمريكية من ‘اللعب بذيل الأسد’ لأنّ مصالحها ومواقع استقرارها العلنية والسرية هي حالياً في مرمي ايران وستلقي هذه الدولة صفعة وردّاً صارماً لم تحسب له، وبما يعود عليها بالندم.

وأكّد اللواء باقري أنّ تاريخ الشعب الايراني الحافل بالمنجزات والإعتزاز يصوّر بوضوح الطابع السلمي له ويبرهن للجميع أنّ هذا الشعب لم يكن البادئ لأية حرب ولم يسعَ إلّا الى إرساء السلام والإستقرار والهدوء في المنطقة، وهو الشعب الذي لطالما أبدى إهتماماً بالغاً بتعزيز أواصر الاُخوّة والصداقة مع دول الجوار.

كما أشار الى ان ايران جندت قدراتها الدفاعية الرادعة لدعم السلام والأمن ودحر أيّ إعتداء مهما كان؛ واصفاً الجمهورية الاسلامية بأنها البلد الذي يتمتع عبر طاقاته بالاشراف على منطقة الخليج الفارسي ومضيق هرمز وضمان الأمن الملاحي في هذا الممر الحيوي والمهم بالنسبة للاقتصاد العالمي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*