أوباما وترامب؛ طريقانِ متباينانِ وهدفٌ واحد !

قال عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان “مسعود كودرزي” ان سياسة الولايات المتحدة العملية تختلف عن سياستها الاعلامية، ففي الوقت الذي تتخذ خطوات ظاهرية في ما يخص عملية السلام، تضيّق الخناق على “محور المقاومة” الذي يسعى هو الآخر من اجل احلال السلام.

واضاف “كودرزي” في حوار مع مراسل وكالة انباء البرلمان (ايكانا) ان ازدواجية المعايير في سلوك الولايات المتحدة حيال القضية الفلسطينية متجذرة منذ القدم، وهي تمارس نفس السلوك تجاه الازمة السورية في الظرف الراهن ايضا.

واشار كودرزي الى انه وخلال فترة رئاسة اوباما المتصلة برئاسة ترامب، تسود اجواء التناقض بينهما، الا ان استراتيجية الولايات المتحدة في الشرق الاوسط وتجاه النفط، واحدة، مشيرا الى أن الرئيسان يختلفان في استخدام الوسائل فقط، لكنهما يسيعيان من أجل تحقيق هدف واحد.

الى ذلك اكد النائب البرلماني “محمد رضا امير حسن خاني” ان حكومة الرئيس اوباما وفي اواخر عمرها قدّمت مشروع قرار للأعتراف الرسمي بـ “حكومة اسرائيل اليهودية” وسلب حق العودة عن اللاجئين والنازحين الفلسطينيين الى ارضهم، كما انها لا تستخدم حق النقض في مجلس الأمن لمنع الكيان الاسرائيلي من بناء مستوطنات لليهود.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*