ضابط أمريكي يفضح الـ “موساد”

Majid Shahriari

كشف ضابط سابق في الاستخبارات الامريكية (سي آي اي) ان اجهزة الأمن الاسرائيلية والامريكية وبالتعاون مع منظمة “مجاهدي خلق” قامت باغتيال علماء نوويين ايرانيين، من بينهم الوجه النووي الايراني البارز “مجيد شهرياري”.

ووصف “فيليب جيرالدي” في مقال نشره موقع “آي آر آي سنتر” ونقلته وكالة فارس للأنباء، اغتيال شهرياري على يد الموساد بالعمل القبيح والمخجل، مؤكدا على “ان اغتياله كان لضرب برنامج ايران البحثي والسلمي”.

ضابط الاستخبارات الأمريكي قال ان “شهرياري” كان من ابرز العلماء النوويين الايرانيين الذين لم تربطهم اي صلة بالمجال العسكري، وتم تصفيتهم من عام 2010 حتى 2012.

“جيرالدي” اكد ان شهرياري كان في طليعة العمل البحثي النووي في ايران، وكان معروفا على المستوى العالم بسبب قدراته في مجال فيزياء الكوانتوم وانتقال النوترون.

وبحسب جيرالدي فان اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية (الموساد) هي التي خططت لاغتيال شهرياري، بينما نفذت العملية، عناصر من منظمة مجاهدي خلق الايرانية “الارهابية”، مضيفا “ان تل ابيب استفادت من معلومات منظمة الطاقة الذرية العالمية حول ايران وقامت بجولات استطلاعية للتعرف على العلماء النوويين الايرانيين لاغتيالهم، كما انها ادخلت فايروسات في الانظمة الالكترونية التابعة للمنشآت النووية”.

وكانت اجهزة الاستخبارات الامريكية قد اعترفت من خلال بحوثها بين 2007 و2012، ان ايران لا تملك اي برنامج نووي عسكري ولم تخطو بهذا الاتجاه.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*