روحاني لـ بوتين .. نلتزم بالإتفاق النووي طالما التزم الطرف الآخر به

شدد رئیسا ايران وروسیا الاتحادیة استمرار الجهود المشترکة من أجل إحلال الأمن والاستقرار في المنطقة خاصة في سوریا مهما مؤکدین علی أن الشعب السوري هم الذین یقررون مصیر بلادهم فقط.

وبحسب موقع IFP الخبري ، أوضح الرئیس روحاني في إتصال هاتفي مع نظیره الروسي فلادیمر بوتین أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تعارض تدخل القوات الأجنبیة في الأراضي السوریة دون التنسیق مع الحکومة السورية وشعبها، قائلا إن استمرار التوتر في شمال سوریا لیس لمصلحة أحد ونرجو أن تحترم دول المنطقة سیادة الأراضي السوریة.

وأشار روحاني إلی مواصلة التعاون المشترك بین طهران وأنقرة وموسکو لمکافحة الإرهاب وعودة الأمن والاستقرار إلی سوریا وقال:”هذه الشراکة ضروریة ویجب استمرارها حتی تحقيق الانتصار الكامل للشعب السوري علی الارهابیین”.

ورحّب الرئیس الايراني بانعقاد اجتماع بین رؤساء جمهوریة إیران وروسیا وترکیا لمواصلة التعاون الوثیق لارساء السلام والاستقرار في المنطقة ومحاربة الإرهاب.

وأکد روحاني علی أن العلاقات الثنائیة بین طهران وموسکو في طريقها للتعزيز وقال: “تنفیذ الاتفاقیات المبرمة وتطویر الشراکة المصرفية بین طهران وموسکو يعتبر قفزة في العلاقات الثنائیة بین الجانبین”.

وأشار الرئیس الايراني إلی إجراءات بعض البلدان التخريبية ضد الإتفاق النووي المبرم، قائلاً إن ایران تلتزم بالاتفاق النووی المبرم طالما یلتزم الطرف الآخر به ومن اللازم الحیلولة دون الإجراءات التخريبية من قبل بعض البلدان.

وأعرب روحاني عن ارتیاحه لتقدم التعاون النووي بین ایران وروسیا وقال: “یتقدم مسار تنفیذ الاتفاقیات المبرمة بین البلدین”.

وأشار روحاني إلی أوضاع الشعب الیمني المأساوي واستمرار القصف والأمراض في هذا البلد، مؤکدا علی ضرورة الحل السلمی للأزمة الیمنیة وتقدیم المساعدات إلی الشعب الیمني المظلوم.

وتابع الرئیس الايراني: “الاتهامات التي توجهها واشنطن والریاض بشأن ارسال الصواریخ من إیران إلی الیمن دعائیة ولا أساس لها من الصحة”.

من جانبه شدد الرئیس الروسي فلادیمر بوتین في هذا الإتصال الهاتفي علی أن بلاده مصممة علی تطویر العلاقات الثنائیة مع طهران في کافة المجالات وقال: “تنشط الشرکات الروسیة الکبیرة لتحقیق المشاریع والإتفاقیات المبرمة بین طهران وموسکو ویتسرع هذا المسار”.

ووصف الرئیس بوتين الإتفاق النووي المبرم بین إیران ودول 1+5 مهما للغایة وقال: “تری روسیا أن أیة محاولة لإضعاف هذا الإتفاق المبرم تضر للمنطقة وأبلغنا موقفنا لنظرائنا بصراحة”.

وأشار الرئیس الروسي إلی الموضوع السوري وقال: “تری روسیا مثل ما تعتقد إیران أن الشعب السوري هم الذین یقررون مصیر بلادهم فحسب ونعارض أي قرار یُتخذ من الخارج وتلتزم موسکو بموقفها”.

واعتبر بوتين أوضاع الشعب الیمني خطیرة ومقلقة مشددا علی ضرورة السعي لمتابعة الحلول السلمیة وإعادة الأمن والاستقرار والهدوء إلی هذا البلد.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*