دبلوماسي ايراني : انسحاب أميركا من الاتفاق النووي سيجعلنا في حل من الالتزامات

قال المتحدث الأسبق في وزارة الخارجية الايرانية “حميد رضا آصفي”، انه في حال انسحاب اميركا من خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) سيجعلنا في حٍل من الالتزامات في المجال النووي ولايوجد أي مبرر لاستمرار القيود التي فرضناها على أنفسنا.

وبحسب موقع IFP الخبري قال آصفي اليوم الاحد حول انسحاب اميركا المحتمل من الاتفاق النووي: ان ترامب يظهر في بعض الأحيان مواقف مختلفة وأخرى متضادة بمافيها موضوع جدار المكسيك.

وأضاف سفير ايران الاسبق في الامارات: نظرا للتغييرات الحاصلة في الأدارة الامريكية ووجود اشخاص متطرفين فيها، سنشهد موقفا متعنتا من قبل الرئيس الامريكي حول الاتفاق النووي.

وصرح آصفي بان النقطة المهمة في هذا الموضوع، هي تجاهل ترامب لوجهات نظر الآخرين . هو يغضب وفي نفس الوقت شخص عنيد يشعر بانه يعرف كل شيء.

واشار الدبلوماسي الأسبق الذي كان سفيرا لايران في فرنسا، الى انه من المقرر ان تزور المستشارة الألمانية ميركل والرئيس الفرنسي ماكرون، أميركا لبحث موضوع الاتفاق النووي مع أميركا وقال ان هذا الأمر يكشف ان الأوروبيين ينشطون وعلى شتى المستويات لمنع انسحاب اميركا من الاتفاق النووي.

ووصف آصفي ، تصريحات السياسيين الأمريكيين الداعمين للاتفاق النووي حول الثمن الباهض لانسحاب ترامب من الاتفاق النووي، وصفها بالمنطقية، وقال ان النخب السياسية الداعمة للاتفاق النووي في أميركا، تمتلك استدلالات قوية بهذا الشان.

وأشار الى تصريحات ترامب حول الدول العربية وعدم بقائها لإسبوعين لولا الدعم الأمريكي، مؤكدا ان ترامب يعلم ان ايران تختلف عن غيرها من الدول.

وأضاف آصفي ان أميركا وحلفاءها حاولوا وعلى مدى اربعين عاما، اضعاف الجمهورية الاسلامية الايرانية إلا إنها باتت اصلب عودا يوما بعد يوم.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*