خبير روسي .. إيران ستكون الرابحة من خروج امريكا من الاتفاق النووي

اعتبر خبير الشؤون الايرانية الروسي “فلاديمير يورتاف”، أن الطريقة التي يتعامل بها ترامب مع الاتفاق النووي هي طريقة خاطئة، وستكون إيران الرابحة من الوضع الّذي سينتج في حال خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وبحسب موقع IFP الخبري ،  قال الخبير الروسي والعضو في “مجلس تحليل الوضع الإيراني لدى أوروبا”، “فلاديمير يورتاف” أن إيران ستخرج رابحة من الوضع الّذي سينتج عن إلغاء الرئيس الأمريكي للاتفاق النووي مع إيران.

هذا وكانت صحيفة “الواشنطن بوست” قد قالت في عددها الصادر يوم الخميس أن ترامب سيعلن الأسبوع المقبل إلغاء الاتفاق النووي مع ايران.

وتابع يورتاف في تصريح صحفي : “فيما يخصّ المواضيع المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني، فإن ترامب لا يتعاطى مع هذه المواضيع بشكل سياسي. ويعدّ القرار المرتقب أول قرار جدّي له في هذا المجال حيث لا يريد أن يبقي مواقفه تجاه الاتفاق النووي مخفيّة”.

واردف المحلل الروسي قائلا الى أن إلغاء الاتفاق النووي قد يبدو عملا سهلا في بادئ الأمر، لكنّ المسألة العالقة هنا هو المقترح البديل عن هذا الاتفاق، وأضاف: “يريد الأمريكيّون أن يثبتوا للعالم أنّهم لا يعيرون أهمية لمجموعة الدول التي تلعب دورا مها في النظام العالمي الجديد وترفض الهيمنة الأمريكيّة المطلقة على العالم”.

ونوّه الخبير الروسي إلى أن ترامب يريد ان يرسل إشارة واضحة الى الأوروبيين بعد إلغاء الاتفاق النووي الّذي لعب فيه الأوروبيين دورا مهما من أجل التوصل إليه، وإجبارهم على إيقاف نشاطاتهم التي بدأوها في إيران بعد دخول الاتفاق حيّز التنفيذ.

وتابع بالقول: “هناك إمكانية لأن تضطر الدول الأوروبية على سحب استثماراتها و وعود التعاون مع طهران، لكن يوجد احتمال كبير بأن تتخذ قرارا بالحفاظ على حقوقها في استمرار التعاون الاقتصادي مع إيران بدون الأخذ بعين الاعتبار الموقف الأمريكي. وبطبيعة الحال فإيران ستكون الرابحة من أي وضعيّة ستحدث بعد ذلك”.

هذا وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قد اعرب الجمعة، عن أمله بأن يكون قرار ترامب النهائي بشأن الاتفاق النووي مع طهران قرارا عاقلا ومحسوبا، مؤكّدا في الوقت نفسه على أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*