ایران: الاتفاق النووي غير قابل للتغيير

أكد سفیر ومندوب ايران الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام علي خوشرو، بان الاتفاق النووي غير قابل للمراجعة والتغيير، معتبرا دیمومة الاتفاق رهنا بتنفیذه الكامل والمؤثر بلا قید او شرط من قبل جمیع الاطراف.

وبحسب موقع IFP الخبري ، خوشرو وفي كلمة القاها خلال اجتماع لجنة نزع السلاح المنعقد في نیویورك الاثنین، قال خوشرو، ان 10 تقاریر متتالیة من المدیر العام للوكالة الدولیة للطاقة الذریة تثبت التزام ایران بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي بصورة كاملة.

واعتبر مندوب ایران في الامم المتحدة الاتفاق النووي بانه لیس طریقا من طرف واحد وانه ینبغي على بقیة الاعضاء العمل بتعهداتهم ایضا واضاف، ان الاتفاق النووي لا یمكن تغییره ولا یمكن اعادة التفاوض بشانه وان الوكالة الدولیة للطاقة الذریة هي المرجع الوحید المؤهل لتقییم مدى التزام ایران بتعهداتها في اطار الاتفاق.

واشار الى سبل وسیاسات واجراءات امیركا الهدامة واللامسؤولة فیما یتعلق بتنفیذ الاتفاق النووي، واعتبرها بانها ناقضة لتعهداتها في اطار الاتفاق خاصة البنود 26 و 28 و 29 والتي بموجبها تعهدت امیركا بذل كل الجهود اللازمة بصدق لدیمومة الاتفاق وتنفیذه الناجح والامتناع عن ای اجراء في مسار الاخلال في استفادة ایران الكاملة من ازالة الحظر وتطبیع العلاقات التجاریة والاقتصادیة مع ایران.

ودعا خوشرو المجتمع العالمي كي لا یمسح لامیركا بإضعاف الاتفاق النووي لان ذلك لا یخدم التعددیة وبناء علیه فان الحیلولة دون ذلك یعد مسؤولیة جماعیة.

وفیما یتعلق بنزع السلاح النووي اشار مندوب ایران الى مسارین خطیرین في هذا المجال، اي تحدیث الاسلحة النوویة من قبل الدول وكذلك سباق التسلح النووي الجدید بین مالكیها قائلا، انه ینبغی المبادرة للحیلولة دون التداعیات الهدامة لهذین المسارین على السلام والامن الدولي.

وتابع خوشرو ، انه ینبغي علینا ان لا نسمح بان یلقي التهدید الرهيب لهذه الاسلحة اللاانسانیة ظلاله على حیاتنا الى الابد وقبل ان تقوم بتدمیرنا یتوجب علینا ان نقوم نحن بتدمیرها كلها وهذه مسؤولیة جماعیة لانها مرتبطة بامننا جمیعا.

واضاف مندوب ایران ، ان المصادقة على معاهدة حظر الاسلحة النوویة كان خطوة مهمة في هذا المجال وفي هذا السیاق ینبغی علینا كاولویة مواصلة الجهود الرامیة بقوة لبدء مفاوضات المعاهدة الشاملة في مجال الاسلحة النوویة فورا.

واعتبر خوشرو ، مقترح ایران لاخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النوویة بانه یحظى باهمیة فائقة.

واشار مندوب ایران الدائم في الامم المتحدة الى ان هذا الامر لم یتحقق لغایة الان بسبب سیاسات الكیان الصهیوني الداعیة للحرب واضاف، ان ارغام هذا الكیان على الانضمام الى معاهدة حظر انتشار الاسلحة النوویة واخضاع جمیع انشطته ومؤسساته النوویة لاجراءات الضمان الشاملة للوكالة الدولیة لطاقة الذریة، یجب ان یكون احد العناصر الرئیسیة لتوصیات لجنة نزع السلاح.

واكد كذلك على العمل للحیلولة دون سباق التسلح في الفضاء الخارجي والذی هو مدرج ایضا في جدول اعمال لجنة نزع السلاح للعام الجاري.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*