ايران .. مسؤولية الأمن النووي تقع على عاتق الوكالة الذرية

استعرض سفير ومندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية رضا نجفي مواقف مجموعة الـ 77 في اجتماع مجلس حكام الوكالة في مجال الامان والامن النووي، معتبرا المسؤولية المبدئية في هذا المجال بانها ملقاة على عاتق الدول الاعضاء.

وبحسب موقع IFP الخبري وفي اليوم الاول لاجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم امس الاثنين تحدث نجفي بصفة رئيس لمجموعة الـ 77 حول الاجراءات اللازمة لتعزيز التعاون الدولي في مجال الاشعاعات وشحن ونقل وامان النفايات النووية.

واشار الي اهمية الامان النووي في البرامج السلمية للدول الاعضاء واضاف، ان المسؤولية المبدئية في مجال الامان النووي هي علي عاتق الدول الاعضاء وان الملاحظات في هذا المجال لا ينبغي ان تمس بعملية الاستخدام السلمي للتكنولوجيا النووية.

واشاد نجفي بدعم الوكالة للدول النامية في تفعيل برامجها النووية وايجاد او تعزيز البنية التحتية للامن النووي وتوفير الامكانيات في انظمة الامان للدول الاعضاء واضاف، ان مجموعة الـ 77 تشجع الوكالة لمواصلة جهودها في مجال مساعدة الدول في تنمية الطاقات والمهارات التقنية في مجال الامان النووي وكذلك تعزيز انظمة الامان والبنية التحتية اللازمة في تطوير الطاقة النووية.

وحول الموضوع الاخر في جدول اعمال الاجتماع بعنوان الامن النووي والتقرير المتعلق به في العام 2017 من جانب مجموعة الـ 77 ، قال مندوب ايران، ان مسؤولية الامن النووي هي ايضا علي عاتق الدول الاعضاء تماما ومن الضروري ان تقوم امانة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتعديل البند 2 من هذا التقرير على اساس موقف مجموعة الـ 77 .

واكد بان الملاحظات المتعلقة بالامن النووي لا ينبغي ان تمس الاستخدام السلمي للطاقة النووية ومنه عن طريق برنامج التعاون الفني (تي سي)، واضاف، ان دور الوكالة في تعزيز الامن النووي ومواصلة نطاق الانشطة مثلما تم التصريح بها في قرارات مجلس الحكام وقرارات المؤتمر العام للوكالة، يجب تعيينه من قبل الدول الاعضاء ومن الضروري ايجاد توازن بين انشطة الارتقاء وغير الارتقاء للوكالة.

واوضح نجفي بان قرارات المؤتمر العام للوكالة تؤكد على الدور المحوري لهذه المجموعة في تعزيز الامن النووي على مستوي العالم وكذلك تنسيق الانشطة الدولية في مجال الامن النووي.

وفيما يتعلق بتنمية المصادر البشرية في مجال الامن النووي قال مندوب ايران ، ان مجموعة الـ 77 ترحب بالدعم المستمر من جانب الوكالة لانشطة التنمية الشاملة للمصادر البشرية بهدف ضمان استقرار انظمة الامن النووي الوطني.

الى ذلك اعلنت مجموعة الـ 77 ارتياحها لتدريب 2111 مندوبا من 134 دولة وكذلك التدريب الالكتروني لـ 1079 مندوبا من 122 دولة من قبل الوكالة وطلبت من امانة الوكالة توسيع انشطتها في مجال ايجاد الطاقات في الدول الاعضاء خاصة الدول النامية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*