ايران: التعاون النووي بين امريكا والكيان الاسرائيلي انتهاك لمعاهدة حظر الانتشار النووي

اكد مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدلية للطاقة الذرية “رضا نجفي” ان نشر الاسلحة النووية الامريكية في اوروبا والتعاون النووي بين امريكا والكيان الصهيوني يعد انتهاكا لتعهدات واشنطن في معاهدة حظر الانتشار النووي NPT.

وبحسب موقع IFP الخبري فان اجتماعات اللجنة التحضيرية لمؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية تعقد في جنيف للاسبوع الثاني  من اجل دراسة حالة نزع الاسلحة النووية، وحظر انتشاره، والاستخدام السلمي للطاقة النووية باعتبارها المحاور الثلاثة الرئيسية في المعاهدة.

كما اكد مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كلمته على الالتزام  بلاده الكامل بتعهداتها في اطار معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية، مشيرا الى ان هذه الاسلحة الفتاكة تم انتاجها واختبارها واستخدامها لاول مرة من قبل الولايات المتحدة الاميركية اثناء الحرب العالمية الثانية، وانتشرت خلال السبعين عاما الماضية بحيث شكلت تهديدا جاد ضد البشرية.

واوضح ان السبيل الوحيد لمنع انتشار هذه الاسلحة هو تدميرها بشكل كامل، الا ان الدول النووية نقضت تعهداتها في معاهدة حظر الانتشار النووي من خلال تخزين وتطوير الاسلحة النووية.

واضاف نجفي: ان انتشار الاسلحة النووية من قبل اميركا في اوروبا تحت المظلة النووية للناتو ، ومساعدة الكيان الصهيوني لصنع واختبار الاسلحة النووية، وتقديم المساعدة النووية الى دول خارج المعاهدة، يشكل كذلك انتهاكا سافرا لمعاهدة حظر الانتشار النووي NPT.

ولفت الى ان البرنامج النووي للكيان الصهيوني هو نتيجة للمعايير المزدوجة التي تمارسها بعض الدول النووية وخاصة اميركا التي انتهكت بشكل صارخ جميع قواعد حظر الانتشار النووي التي تعهدت بها قانونيا بتنفيذها.

واكد مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كذلك على ان جميع اجراءات حظر الانتشار النووي مثل تعزيز اجراءاتالسلامة والامان للوكالة الدولية ونظام مراقبة الصادرات يجب ان يتطابق مع الحق المشروع للدول في الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

يشار الى ان مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي NPT يعقد كل خمس سنوات لدراسة تحقيق اهداف المعاهدة الخاصة بنزع الاسلحة النووية، واجتماع اللجنة التحضريرية يهدف للاعداد لجدول اعمال المؤتمر العاشر لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي NPT المقرر عقده العام 2020.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*