الخزانة الاميركية: تجديد العقوبات لا يعني الخروج من الاتفاق الإيراني

قال وزير الخزانة الأمريكي “ستيفن منوتشين” امس الأربعاء إن “قرار الرئيس دونالد ترامب عدم تجديد رفع العقوبات على إيران في 12 مايو أيار لن يعني بالضرورة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع مع طهران عام 2015″، على حد تعبيره.

وبحسب موقع IFP الخبري ، لم يتضح بعد ما الذي يقصده منوتشين بتصريحه لكنه مؤشر على ما يبدو على أن إدارة ترامب تعتقد أن الاتفاق لن ينهار بالضرورة إذا اختار الرئيس الأمريكي عدم تمديد رفع العقوبات التي تفرضها واشنطن. وجوهر الاتفاق النووي بين إيران والقوى الست، وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، هو أن تحد طهران من أنشطة برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات.

وفي 12 يناير كانون الثاني وجه الرئيس ترامب إنذارا لبريطانيا وفرنسا وألمانيا قائلا إن عليها أن توافق على إصلاح “العيوب” في الاتفاق النووي وإلا فإنه لن يستجيب لتمديد رفع العقوبات الأمريكية عن إيران.

هذا وخلال جلسة في الكونجرس قال منوتشين إن “إدارة ترامب تجري محادثات مع الحلفاء ولن تتخذ خطوات “مفاجئة”.

وأضاف منوتشين أمام لجنة المخصصات بمجلس النواب “إذا قرر الرئيس عدم توقيع (الإعفاء من العقوبات) فهذا لا يعني بالضرورة أننا سننسحب من الاتفاق. يعني هذا أنه سيعاد فرض العقوبات الرئيسية والثانوية”.

الى ذلك لم يتضح كيف سترد إيران على قرار ترامب عدم تجديد الإعفاء من العقوبات لكن سيكون من حق طهران الدفع بأن الولايات المتحدة خالفت التزاماتها برفع العقوبات على الرغم من التزام إيران بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي وهو ما تحقق منه مفتشون دوليون.ويقول خبراء نوويون أمريكيون إنه إذا لم يجدد ترامب الإعفاء من العقوبات في مايو أيار فإن هذا سيقضي على الاتفاق.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*