مستشار الراحل رفسنجاني يفند مزاعم الاعلام بشأن وفاته

فند المستشار الخاص للراحل علي اكبر هاشمي رفسنجاني مزاعم بعض وسائل الاعلام المعارضة والممولة من الخارج بشأن سبب وفاته والقاء التهمة على النظام، مؤكدا ان الاعلام لايمكنه ان يعظم او يتجاهل شخصيات بثقل الرئيس السابق لمجمع تشخيص مصلحة النظام.

ونقلت وكالة الانباء الطلابية (ايسنا) عن غلام علي رجائي قوله: لايعي من يتهم النظام بقتل آية الله هاشمي رفسنجاني. فما هو مبرر نظام الجمهورية الاسلامية ليقوم بتصفية شخصية قيمة كرفسنجاني؟ متهما البعض بانه يريد الاصطياد في الماء العكر.

وأوضح رجائي ان رفسنجاني توفي اثر سكتة قلبية وجزاه الله على صبره في الدنيا بالتشييع المهيب لجنازته حيث ابدى  الشعب كل احترام ومحبة له.

وتابع: ان الراحل رفسنجاني كان أمينا للشعب والنظام والامام الخميني الراحل وقائد الثورة وكان يقدم المشورة الى مؤسس الثورة آنذاك الامام الخميني بكل صراحة وشفافية.

واعرب رجائي عن أسفه لاعتماد بعض الناس على اي كلام او تهمة او كذب يتكرر في المجتمع ولكن رفسنجاني كان لديه وثائق دامغة بامكانها تشويه المناوئين اليه ولأبنائه، الا انه لم يستخدمها .

وعن اقناع رفسنجاني الامام الخميني بقبول قرار الامم المتحدة 598 القاضي بانهاء الحرب العراقية الايرانية التي دامت 8 سنوات (1980 – 1988) قال رجائي ان الراحل رفسنجاني وبعد مشاهدته أجساد النساء والرجال في مدينة حلبجة (الذين قتلهم نظام صدام بالسلاح الكيمياوي) ذهب الى الامام الخميني لاقناعه بقبول قرار الامم المتحدة وقال له “انا عينت من قبلكم كقائد للحرب، فأنا اوافق على قرار انهاء الحرب وانتم اصدروا امرا بالقبض عليّ ومحاكمتي واعدامي و… وهكذا اقنع الامام بقبول القرار وهذا يدل على مدى ثقته بآية الله رفسنجاني.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*