ما هي غاية مساعد احمدي نجاد من الترشح للانتخابات الرئاسية؟

اعلان المساعد التنفيذي للرئيس الايراني السابق “حميد بقائي” ، نيته للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة رغم حظوظه الضئيلة بأحراز الاهلية ، اثار تكهنات بشأن دوافع الرجل.

وبحسب موقع IFP الخبري فأن خطوة بقائي قوبلت بردود فعل متباينة في وسائل الاعلام المحلية الايرانية .

وما يقلل من حظوظ بقائي لنيل اهلية مجلس صيانة الدستور ، اعتقاله في الثامن من يونيو 2015، بسبب شكاوى قضائية ضده، بحسب ما أعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسن اجئي انذاك، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وأطلقت السلطات سراح حميد بقائي، بكفالة تقدم بها محاميه في 18 من يناير/ كانون الثاني 2016.

ويرى المراقبون ان ما اقدم عليه بقائي يندرج في اطار نية انصار الرئيس الايراني السابق للتأثير على اجراء الانتخابات  الرئاسية المقرر في آيار/ مايو المقبل.

في المقابل اصدر احمدي نجاد بيانا الاسبوع الماضي ، اعلن فيه انه لا يدعم اي مرشح في الانتخابات الرئاسية ، مؤكدا ان قراره نهائي ولا رجعة عنه .

وتقلد بقائي العديد من المناصب في عهد الرئيس السابق احمدي نجاد ومن بينها مساعدا تنفيذيا للرئيس نجاد ، ورئاسة منظمة التراث والثقافة والسياحة وسكرتيرالمجلس الاعلى للمناطق الحرة في ايران

من جانبه قال حميد بقائي في بيان صحافي نشرته وسائل إعلام إيرانية، إنه “قرر الترشح رسميًا للانتخابات الرئاسية المقبلة”، معتبرًا أن “ترشيحه جاء بشكل مستقل وبعيدًا عن الأحزاب والجماعات السياسية الإيرانية”.

ونفىأن يكون الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد قد دفعه للترشح للانتخابات، موضحًا أن قرار ترشحه جاء بقناعة خالصة من دون أي دعم أو استشارة المقربين منه.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*