عالم دين سني يشيد برسالة للقائد حول المساواة بين المواطنين

عالم دين سني يشيد برسالة للقائد حول المساواة بين المواطنين

اشاد امام الجمعة بمسجد ‘مكي’ ومدير الحوزة العلمية لدار العلوم لاهل السنة في زاهدان “مولوي عبدالحميد” ، بالامر الصادر عن قائد الثورة الاسلامية حول مبدأ المساواة بين المواطنين وعدم التمييز بينهم بمختلف قومياتهم واعراقهم ومذاهبهم.

وبحسب موقع IFP الخبري ، وصف عبد الحميد رد القائد على رسالته بـ ‘الامر الصريح والحكيم وفصل الخطاب’، موجها الشكر والتقدير للقائد على ذلك ، مضيفا انه يدخل الياس في قلوب الضامرين السوء لايران الاسلامية ويبعث على السرور للشعب الايراني العزيز ويعد من الباقيات الصالحات ويعزز التضامن الوطني والامن المستديم.

واضاف عالم الدين السني ، ان هذا الامر (الصادر عن قائد الثورة) قد بيّن الواجب الشرعي لجميع المسؤولين المدنيين والعسكريين واركان النظام الاسلامي في سياق تطبيق العدالة والرؤية المتساوية بين جميع القوميات والمذاهب، وقد اتم الحجة علي الجميع.

وتابع عبد الحميد قائلا ، انني ارى من واجبي ان اوجه جزيل الشكر والتقدير لقائد الثورة الحريص والحكيم، وآمل ان يجعل المدراء المحترمون في البلاد في مختلف مستوياتهم هذه الرسالة البينة والموجبة لرضا الله تعالي، نبراس طريقهم وان يبادروا الى ازالة اي تمييز ولامساواة بين ابناء الشعب الايراني الابي الذين يعتبرون بمثابة اعضاء الاسرة الواحدة.

هذا وكان مولوي عبد الحميد قد وجه من قبل رسالة الي قائد الثورة الاسلامية استعرض فيها بعض مشاكل اهل السنة، داعيا القائد الى اصدار امر بهذا الخصوص.

وفي الرد على تلك الرسالة وجه رئيس مكتب القائد “محمد محمدي كلبايكاني” رسالة الى مولوي عبدالحميد يذكر انه جاء في رسالة قائد الثورة الجوابية، ‘ان جميع اركان الجمهورية الاسلامية الايرانية مكلفون وفقا للمعارف الدينية والدستور، بعدم ممارسة اي نوع من التمييز واللامساواة بين الايرانيين من اي قومية او عرق او مذهب كانوا. نحن نعتقد جديا بانه على الجميع ان يكونوا الى جانب بعضهم بعضا في صفوف متراصة واحدة من اجل رفعة وعزة ايران الاسلامية، وان يبذلوا جهودهم في هذا الطريق ولا يسمحوا لاعداء البلاد والخناسين التابعين لهم باثارة التفرقة في هذه الصفوف الموحدة واختلاق العقبات’.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*