الانتخابات الايرانية .. رئيسي يستعرض برنامجه الانتخابي

ابراهيم رئيسي

اكد المرشح للانتخابات الرئاسية ابراهيم رئيسي ان جذور المشاكل الاقتصادية للبلاد تعود الى عجز الهيكليات الاقتصادية .

وبحسب موقع IFP الخبري قال رئيسي لدى لقائه اعضاء البرلمان امس الاحد ان البعض يعزو مشاكل البلاد الى التهديد الخارجي والحظر فيما يعزوها البعض الاخر الى الهيكليات والقوانين بينما يرى البعض انها تعود الى ضعف الادارة الاقتصادية وانا بدوري اتفق مع الراي الثالث واعتقد انه لولا ضعف الادارة الاقتصادية لتحسنت الهيكليات الاقتصادية .

وشدد على ان الحظر والتهديد الخارجي ستتحولان الى فرص ان كانت هناك ادارة قوية وقال انه ونظرا الى تجاربه التي ترقى الى عقدين في الادارة العامة بالبلاد وتعرفه على الهيكليات يرى بان المشاكل يمكن تسويتها.

وشدد رئيسي على ان اصلاح النظام الاقتصادي بالبلاد يعد التحدي الاكبر وقال انه لامجال للنمو الاقتصادي من دون اصلاح النظام المصرفي للبلاد واضاف ان اعضاء البرلمان اكدوا في الخطة التنموية السادسة وباقي الخطط على ضرورة الحد من تصدي الحكومة ، وزيادة دورها على صعيد الاشراف وتقديم الدعم وينبغي ان تاخذ هذه القضايا مجرها بشكل جاد.

وشدد على ضرورة ان يجري في الوهلة الاولى تغيير الادارة التنفيذية للبلاد قبل ان يتم تنفيذ القانون بشكل كامل .

واوضح انه يجري احيانا على سبيل المثال اثارة قضايا حول حقوق المراة في الوقت الذي نرى ان الاولوية لقضية كرامة المراة اي ان هناك قوانين تكتب ولكنها لا تدخل حيز التطبيق في حين ان الاصل هو يدور حول حيز التطبيق.

وتابع رئيسي انه سيستقطب جميع الطاقات الملتزمة بخط ومنهج الامام الراحل سواء كانوا مبدئيين او اصلاحيين ، وقال ان سجلي يكشف انني فوق مستوى الميول والاتجاهات والفئوية ، واضاف ينبغي التعاطي مع قضايا البلاد بعيدا عن النظرة الحزبية والفئوية واضاف ان حملته الانتخابية تضم اشخاصا من كافة الاذواق السياسية .

وبشان خططه وبرامجه لازدهار قطاع الانتاج وتوفير فرص العمل قال رئيسي ان خططنا تقوم على ضرورة تاهيل واعادة 25 % من الوحدات الانتاجية المعطلة سنويا الى دائرة العمل وان تعمل الوحدات الانتاجية بكامل طاقاتها.

واكد انه يمكن القضاء على الفقر بشكل كامل نظرا الى الامكانيات والطاقات البشرية المتاحة بالبلاد ،ولكن المهم في هذه العملية يكمن في نهج المدير لان الادارة تلعب دورا كبيرا في رسم منهج الحكومات .

وحول حملته الانتخابية ، قال رئيسي انه مع كل من يؤمنون بالثورة والنظام مؤكدا انه لايحق لاحد ان يشوه باسمي صورة اي احد من المرشحين  لان هذا العمل يتعارض مع الشرع والقانون ويعكر صفو اجواء الانتخابات .

وفيما يخص مكانة القوميات والمذاهب في حكومته الموسومة بحكومة العمل والكرامه قال رئيسي ان السيستاني والبلوتشي عاشوا الف عام الى جانب بعضهم البعض ولولا فتنة مثيري الفتن الذي يحاولون تجاوز القانون والشرع باسم الشيعة والسنة فان القوميات ليست لديها اية مشاكل مع بعضها البعض ونحن نؤمن بان جميع المواطنين متساوون بالحقوق وليست هناك قومية او مواطن من الدرجه الثانية بالبلاد.

واشار الى توجهاته حول الشباب وقال انه وثق بالشباب في كل مراحل نشاطه ولم تخنه ثقته بهم واضاف اننا لا نريد ان نتجاهل الرواد ولكن بامكان الشباب ان يلعبون دورا مؤثر للغاية في تقدم البلاد .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*