رئيسي في مشهد .. الشعب الايراني هو من أبعد شبح الحرب ولا شيء آخر

رئيسي في مشهد

إنتقد مرشح الإنتخابات الرئاسية في إيران “إبراهيم رئيسي” تكرار مقولة أن الإتفاق النووي هو من أبعد شبح الحرب عن البلاد، قائلاً: إن تواجد الشعب الدائم في الساحة هو من أبعد ذلك الشبح وليس ذلك الإتفاق.

وبحسب موقع IFP الخبري فأن المرشح رئيسي صرح مساء اليوم الأربعاء من مدينة مشهد في كلمة له امام تجمع جماهيري حاشد أن أبتعاد شبح الحرب عن حدود ايران جاء بسبب التواجد البطولي للشعب الإيراني في الساحات.

وأضاف رئيسي أن ظل الحرب لا يمكن ابعاده عن بلد ما بمجرد التوقيع على إتفاق ما، اللهم إلا في حال التمتع بتواجد عظيم كهذا الذي نرى الشعب الإيراني عليه اليوم.

وإنتقد رئيسي أداء حكومة الرئيس روحاني خلال سنوات توليها للسلطة في البلاد، قائلاً: إن الشعب الإيراني العظيم حقق إنجازات ومفاخر عظيمة من العزة والإقتدار في المجال التكنولوجي ومجال حرب السنوات الثماني (الحرب الصدامية على إيران 1980-1988) إلا أن حياة الناس باتت تواجه اليوم مشاكل حقيقية.

وتابع رئيسي متسائلاً: أنه ورغم الثروات الكبيرة التي منحها الله للبلاد، وكل هذه الطاقات البشرية المتعلمة والتي تعتبر ثروة عظيمة، لماذا يتوقف النمو المعيشي للشعب فيما يخص العمل لدى الطبقة المتعلمة، وأدى ذلك إلى إثارة القلق لدى الآباء والأمهات تجاه مستقبل أبنائهم؟.

وأضاف رئيسي بالقول أن أكثر من 50 بالمئة من طاقة البلاد الإنتاجية جرى تعطيلها أو شبه معطلة، رغم مصادر البلاد المتعددة التي كان من المفترض أن يتم إستغلالها في دفع عجلة الإنتاج بدل منحها لعدد من الأشخاص فاقدي الأهلية ما جعل البلاد في مواجهة مشكلة حقيقية.

وقال رئيسي أن الإنكماش في البلاد اليوم حطم رقماً قياسياً، وأن هناك أزمة بطالة وفساد إداري تعيشها البلاد أيضاً، لافتاً إلى أن مفتاح جميع هذه المشاكل بيد الشعب، متسائلاً عن المشاكل التي حلها الأجانب حتى الآن لأي بلد من البلدان حتى تكون إيران البلد الثاني الذي يحلُ له هؤلاء الغرباء مشاكله.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*