تنحي أحمدي نجاد، مهد الطريق امام “روحاني”

الرئيس روحاني .. الاعتداء الارهابی فی طهران هو انتقام من الدیمقراطیة

“كلما هرع الشعب الى صناديق الاقتراع، كان النصر حليفا للاصلاحات. اذن، لايجب ان نستخف بالدورة القادمة من الانتخابات الرئاسية، ونتصور ان روحاني هو الفائز، وفي حال لم نعتمد الجدية، ولم نشارك بكثافة في عملية الاقتراع، من الممكن ان يفوز شخص اخر بتلك الصناديق”، هذا ما صرح به النائب الاصلاحي في البرلمان الايراني “شهاب الدين بيمقدار” ردا على سؤال حول ملامح الانتخابات الرئاسية المقبلة، العام القادم.

و اضاف “بيمقدار”، ان تنحي الرئيس الايراني السابق “محمود احمدي نجاد” عن خوض الانتخابات القادمة، مهد الطريق امام روحاني حيث اصبح سالكا للفوز بها.

واضاف شهاب الدين بيمقدار “انه وبالنظر الى الظروف الحالية وتنحي احمدي نجاد عن خوض الانتخابات القادمة، يتوجب على التيار الاصلاحي، اتخاذ الحيطة والحذر الاكثر، حيث من المحتمل ان تكون الظروف مقلقة”.

واردف ممثل محافظة تبريز في البرلمان الايراني قائلا: “في هذه الظروف، يمكن للتيار الاصولي ان يقوم بالتحضيرات اللازمة لاختيار المرشح الذي سينافس الرئيس روحاني، وبصمت وروية، لذا يجب مراقبة ورصد المستجدات بذكاء وحذر”.

وفي اشارة له الى الانتقادات الموجهة للحكومة حول ارتفاع مستوى البطالة بين الشباب واستغلال هذا المطلب في الانتخابات القادمة، قال شهاب الدين بيمقدار: “علينا ان ننظر الى الانتخابات القادمة من زاوية ان هنالك منافس قوي وجاد للرئيس روحاني في الانتخابات القادمة، وان لانرى غياب احمدي نجاد بنظرة تفائلية مغلوطة”. النائب الايراني اشار الى ان الرئيس روحاني قد انشغل خلال العام ونصف العام الأولى من بداية حكومته، بالمفاوضات ورفع العقوبات عن ايران.

واكد احد ممثلي التيار الاصلاحي في البرلمان الايراني شهاب الدين بيمقدار، ان اسوأ خسارة للتيار الاصلاحي هو الفشل في حث الجمهور على المشاركة في صناديق الاقتراع، ونتصور ان روحاني سينتخب لدورة اخرى بلامنازع حتما، ونقاعس عن حث المناصرين بالمشاركة الجادة، -حينها-، نزيد من امكانية فوز شخص اخر في الانتخابات المرتقبة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*