تباين استطلاعات الرأي في ايران بشأن شعبية المرشحين للرئاسة

تباين استطلاعات الرأي في ايران بشأن شعبية المرشحين للرئاسة

اجرت بعض الوكالات الانباء المحلية ووسائل الاعلامية الايرانية استطلاعات للرأي بشأن شعبية المترشحين الستة للانتخابات الرئاسية الايرانية.

وبحسب موقع IFP الخبري تباينت استطلاعات الرأي الى حد كبير حسب توجهات وميول وسائل الاعلام هذه ، وذلك تبعا لقربها وبعهدها عن هذا المرشح او ذاك ، كما تعتمد النتائج على العينات المستطلعة ارائهم ودائرة مخاطبيهم .

وفي تقرير نشرته وكالة انباء تسنيم الايرانية عن أول إستطلاع للرأي بعد المناظرة الإنتخابية التي جرت يوم الجمعة الماضي ؛ اشارت الى تراجع شعبية «روحاني» و تصاعد شعبية «قاليباف» و «جهانغيري» وذلك بعد أول مناظرة بين المترشحين للرئاسية

وأفادت الوكالة ذاتها  أن أولى إستطلاعات الرأي أظهرت تراجعاً بشعبية الرئيس الحالي والمرشح حسن روحاني، وتزايداً بنسبة الآراء المؤيدة للمرشحين محمد باقر قاليباف الذي يشغل حالياً منصب عمدة العاصمة طهران، وإسحاق جهانغيري النائب الأول الحالي لرئيس الجمهورية.

ورغم تراجع شعبيته ما يزال الرئيس روحاني هو المتصدر للمشهد، إلا أن فارق الـ50 بالمئة والذي يتحتم على أي مرشح تخطيه للفوز بمنصب الرئيس .

وبالنتائج التي أظهرتها إستطلاعات الرأي هذه فإن المرشحين روحاني وقاليباف يكونان هما الحاصلين على أعلى نسبة من الآراء، يليهما المرشح  ابراهيم رئيسي بفارق 10 بالمئة، ثم المرشح جهانغيري بفارق 20 بالمئة.

ورغم حصول إسحاق جهانغيري على مجموع الأراء التي خسرها روحاني، إلا أن الطريق ما يزال بعيداً امام جهانغيري لأن يصبح من ضمن المرشحين الأوائل في الإنتخابات الرئاسية المقررة في الـ19 من مايو القادم.

الى ذلك مازال موقع خبر اون لاين يجري استطلاعا للرأي على صفحته الرأسية ، ويظهر فيه تقدم شعبية نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانغيري بنسبة تقترب من 65 بالمقابة ، مقابل حوالي 19 بالمائة لصالح الرئيس الايراني الحالي حسن روحاني .

واما قاليباف فان نسبة المؤيدين له في موقع خبر انلاين لا تتجاوز الـ 10 بالمائة .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*