برلماني ايراني : المخابرات الأميركية وراء أعمال الشغب الاخيرة

صرح المتحدث باسم الهيئة الرئاسية في البرلمان الإيراني “بهروز نعمتي” ، اليوم الأحد، أن أجهزة المخابرات الاجنبية وخاصة الاميركية تقف وراء أعمال الشغب الاخيرة في ايران.

وبحسب موقع IFP الخبري قال نعمتي : عقد البرلمان الايراني اليوم الاحد اجتماعا استشاريا مع المسؤولين الامنيين شارك فيه وزير الأمن ووزير الداخلية والعميد سلامي نائب القائد العام للحرس الثوري والعميد اشتري (قائد قوى الامن الداخلية) ورئيس مؤسسة الاذاعة والتلفزيون.

وأضاف نعمتي: تم خلال هذا الاجتماع بحث مختلف جوانب أعمال الشغب الاخيرة، وبما أن بعض أجهزة المخابرات في المنطقة والمخابرات الاجنبية وخاصة المخابرات الأميركية تقف وراء هذه الأحداث، فقد بحث النواب مختلف زوايا هذا الموضوع.

وتابع النائب نعمتي: تقرر خلال الاجتماع ان يقوم المسؤولون المعنيون بدراسة جادة للمواضيع التي طرحها النواب، وأن يقدموا تقريرا بالتفاصيل بهذا الشأن الى مجلس الشورى الإسلامي.

وأردف أن رئيس البرلمان، طرح نقاط بشكل تفصيلي، أكد خلالها على المواضيع الداخلية، وشدد على أهمية موضوع الوحدة والتضامن في المجتمع.

كما أشار الى تفاصيل أخرى بشأن الجلسة المغلقة اليوم لنواب البرلمان، وقال: تمت الإشارة خلال هذه الجلسة الى انه قد يكون بعض الافراد الأبرياء تورطوا في ارتكاب أخطاء في الاحداث الاخيرة، ولابد من دراسة هذه المواضيع من قرب لئلا يضيع حق لأي أحد.

وفي الختام، بيّن أن الاحتجاجات في مرحلة ما كانت بشأن الوضع المعيشي، وهو موضوع مختلف، ولكن بعد أن كان البعض بصدد إضرام النار في البنوك وتخريب الأموال، فهذا لم يكن سوى “أعمال شغب”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*