ايران: يكفينا الصمود لـ6 الى 7 أشهر لمواجهة الحرب الاقتصادية الاميركية

أكد مدير مكتب الرئيس الايراني “محمود واعظي “، أن الحرب الاقتصادية الاميركية لا يمكنها الاستمرار لأكثر من 6 الى 7 أشهر، ويكفينا الصمود خلال هذه الفترة.

وفي حوار متلفز تم بثه مساء أمس السبت، قال واعظي : نحن كنا بصدد التفاوض، وان الاميركان هم الذين بدأوا الحرب الاقتصادية، وبالطبع ينبغي ان تكون الحكومة على استعداد تام للتصدي لهذه الحرب.. ولو صمدنا قرابة 6 الى 7 أشهر، فإن الحرب الاقتصادية الاميركية لا يمكنها ان تستمر اكثر من ذلك.

وأضاف واعظي : لقد أدركنا من خلال تحليل شخصية الرئيس الاميركي، أنه لا يتمتع بشخصية ثابتة يمكن الاعتماد عليها.

وبيّن مدير مكتب الرئيس الايراني ان الجمعية العامة للامم المتحدة تعتبر فرصة مناسبة للقاء بين قادة الدول وتبيين أهم مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية الرد على بعض نقاط الغموض والتنسيق مع المؤسسات الدولية، وقال: ان الزيارة الاخيرة للرئيس الايراني الى منظمة الامم المتحدة، كانت من الزيارات الجيدة، وقد حققنا خلالها أغلب أهدافنا.

وتابع واعظي : ان الاجتماع الذي عقدته اميركا باعتبارها رئيسا لمجلس الامن الدولي، وحاولت استغلاله ضد ايران، تحول الى العكس، فقد أبدى سائر الاعضاء في مجلس الامن تأييدهم ودفاعهم عن الاتفاق النووي.. فلو كان لدينا ثقة بالذات وكنا مؤمنين بما نفعله، فإن مشاركتنا في الأوساط الدولية سيكون في مصلحتنا.

ولفت مدير مكتب الرئيس الايراني الى ان خطاب ترامب كان خارج العرف الدبلوماسي، مضيفا ان الرئيس الاميركي لم يبد سلوكا مقبولا خلال السنة الاخيرة، كما ان خطابه في الجمعية العامة كانت بشكل اثارت سخرية الحاضرين.

وبخصوص خطاب رئيس الوزراء الصهيوني في الجمعية العامة، قال واعظي ان كلام نتنياهو لا يستمع له أحد.. فالكيان الذي لا يلتزم بأي من معاهدات حظر الانتشار النووي، كيف يجرؤ على هكذا حديث.. في حين ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيدت مرارا سلمية النشاطات النووية الايرانية.

وأردف واعظي قائلا : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بلغت مكانة بحيث لا تتزعزع بخطاب اشخاص كنتنياهو وترامب.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*