القضاء الايراني .. جريمة ميرجاوه الحدودية لن تبقى دون ردّ

آملي لاريجاني

أكّد رئيس السلطة القضائية صادق آملي لاريجاني أن العملية الارهابية التي تعرّض لها حرس الحدود في منطقة ميرجاوة لن تبقى بدون ردّ.

وأكّد آملي لاريجاني أن هذا الشّعب سيفدي كل شبر من تراب بلده في إشارة واضحة لداعمي الارهاب بأن هذا الأمر سيرتدّ عليهم في يوما ما.

دعا المسؤولين العسكريين والأمنيين إلى الارتقاء بمستوى الأمن على الحدود لضبطها بشكل أفضل ولمنع تكرار العمليات الارهابية وأضاف محّذرًا داعمي الارهاب:”التصرفات الارهابية التي يدعموها لن تبقى بدون رد، ولن تؤثر على الارادة الثورية للشعب قيد أنملة”.

وانتقد رئيس السلطة القضائية مؤسسات الأمم المتحدة وتساءل عن دور هذه المؤسسات في كشف حماة الارهابيين الّذين يغتالون الأشخاص الأبرياء، وتابع موجها الخطاب لهذه المؤسسات:”هل ايران راعية للارهاب أم ضحية له”.

أشار إلى ان الشعب يعرف أجوبة هذه التساؤلات، لكن الرأي العام العالمي يجب أن يعلم أن مؤسسات حقوق الانسان لا تملك آذان صاغية، وغالبا ما تقع تحت رحمة الادارات والحكومات المتغطرسة وتدور في فلكها بعيدا عن العدالة، فهي غالبا ما تتهم ايران باتهامات لا أساس لها بينما تصمت عن الجرائم التي يرتكبها الارهابيون وداعميهم.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*