الحرس الثوري: حصلنا على مصالح سياسية اقليمية وعالمية بأقل الاثمان

أكد نائب القائد العام للحرس الثوري “حسين سلامي” على أنّ نطاق التطبيق والعمل داخل القوات المسلحة يتطلب مساحة تخطيطية أكثر تعقيداً وقال: إنّ تطبيق المشاريع التقييمية للقوة والمعرفة العميقة للعدو قضيتان هامتان جداً وها نحن اليوم نعيش حالة التوسع في مناطق الصراع وسوف لن نخرج من هذه المواجهة بهذه السرعة.

وبحسب موقع IFP الخبري صرّح سلامي في كلمة له اليوم الثلاثاء في الملتقى الاول الشامل الذي اُقيم في طهران تحت عنوان «المجتمع والمشاريع والتخطيط وميزانية القوات المسلحة» بأنّ: العدو فشل هذه المرة ايضاً في خلق إجماع دولي للعبث بأمننا الداخلي ناهيك عن إزدياد الفجوة بين اوروبا وأميركا.

وأشار سلامي الى انسحاب أعداء ايران من منطقة جنوب غرب آسيا والى ضرورة زيادة مساحة هذا الانسحاب وتوطيد ركائزنا في هذه المنطقة الاستراتيجية معتبراً ايران وارثة لثورة عظمى في العالم.

ووصف أعداء ايران الاسلامية بأنهم عرضة للضرر والهزيمة رغم ما يبدو عليهم من العظمة وأكد على تفوق ايران عليهم شريطة أن نعرف جيداً بأننا تحت مجهرهم وشريطة أن نقوم بتفعيل قدراتنا وفق هذه الرؤية لكي نبلغ موازنة في القوة في مواجهتهم.

وتابع العميد سلامي : إن أميركا أنفقت مليارات الدولارات للإطاحة بثورتنا دون أن تجني نصراً واحداً وإننا في المقابل نجحنا نحن في الحصول على مصالح سياسية جيدة اقليمياً وعالمياً بأقل كلفة.

وإعتبر سلامي مساعي الأعداء لإجراء مفاوضات معنا لاتصب في مصلحة التفاعل بل المواجهة وإنهم يسعون للسيطرة علينا لا إلى خلق تعادل بيننا وبينهم مصراً على ضرورة عدم إبداء أي ليونة حيال العدو قائلاً: لو صمدنا بقوة سيبدي العدو بنفسه الليونه تجاهنا.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*