آراء المحللين الايرانيين حول مناظرة المرشحين للرئاسة

اختلفت آراء المحللين السياسيين والصحفيين والنشطاء الاعلاميين في ايران حول المناظرة التي جرت أمس بين المرشحين الـ6 للرئاسة الايرانية، منوهين الى حضور قاليباف وجهانغيري اللافت في هذه المناظرة.

الاصلاحي عباس عبدي  .. بعض الاصلاحيين  يرغبون ببقاء جهانغيري

أشار الصحفي الايراني الاصلاحي المعروف عباس عبدي الى أن المرشحين حسن روحاني واسحاق جهانغيري سيبقيان حتى نهاية الانتخابات يراعيان المصالح الوطنية بأفضل شكل ممكن، مؤكدا انهما سيقومان بأي شىء يصب في مصلحة البلاد عن طيب خاطر ولن يكون هناك اي عائق أو مشكلة.

واشار عبدي الى ان المرشح قاليباف حاول في هذه المناظرة الغاء السيد رئيسي من المنافسات، حيث عرف نفسه وكأنه المنافس الرئيسي لروحاني ولكن النقطة الاهم كانت هي ان جهانغيري جعل نفسه منافس لقاليباف ولم يسمح لقاليباف احداث ازدواجية كما يريد.

واضاف عبدي الى ان بعض الاصلاحيين اظهروا عبر شبكات التواصل الاجتماعي رغبتهم ببقاء جهانغيري حتى آخر المنافسات الانتخابية وذلك بالنظر الى مشاركته القوية مقارنة بروحاني في المنافسات.

 

الاصولي سليمي نمين .. هذه المناظرة ستؤدي الى مشاركة أكثر فعالية في الانتخابات

من جانبه رأى عباس سليمي نمين المحلل السياسي الايراني أن المناظرة الاولى حددت بشكل جيد المعايير والتوجهات الحقيقية للمرشحين وأدت الى نمو معرفة المجتمع بالدورة الثانية عشر من الانتخابات الرئاسية الايرانية.

ولفت سليمي نمين المحلل الى ان اقامة هذه المناظة الانتخابية والرؤى التي تم طرحها فيها ستؤدي الى مشاركة أكثر فعالية وحماس من قبل الشعب الايراني في الانتخابات المقبلة.

 

الاصولي حسين شريعتمداري ..  أول حضور لروحاني مع منتقديه

من ناحيته نوه رئيس تحليل صحيفة كيهان حسين شريعتمداري الى ان هذه المناظرة اقيمت في ظل أول حضور لروحاني مع منتقديه، لافتا الى ان روحاني كان خلال السنوات الاربعة الماضية في لقاءاته وتقاريره ومؤتمرات لايسمح لأحد انتقاد حكومته.

وأوضح شريعتمداي انه من الضروري الانتظار ليتسنى معرفة بقاء جهانغيري بدلا عن روحاني حتى آخر الانتخابات، قائلا، ان السيد جهانغيري قال بأنه جاء مكملا لروحاني، بالتأكيد ان هذا الامر يتنافى مع مبادىء الدستور.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*