وزير خارجية اسبانيا يلتقي كبار المسؤولين الايرانيين بطهران

وصف وزير الخارجية الاسباني “ألفونسو داستيس “، اليوم الأربعاء، ايران بأنها بلد قوي ومؤثر في المنطقة، مؤملا بأن يؤدي التعاون والتشاور بين طهران ومدريد الى تعزيز الاستقرار والأمن لشعوب المنطقة.

وبحسب موقع IFP الخبري وخلال لقائه بطهران اليوم مع الرئيس الايراني حسن روحاني، ووصف وزير خارجية اسبانيا، ايران بأنها بلد قوي ومؤثر في المنطقة، معربا عن امله بأن يؤدي تطوير التعاون والتشاور بين طهران ومدريد الى تنمية وتعزيز الاستقرار والرفاهية والامن لشعوب المنطقة.

واشار داستيس الى أن طاقات وفرصا جيدة لتنمية العلاقات الشاملة بين ايران واسبانيا قد توفرت وخاصة بعد الاتفاق النووي، وقال: علينا ان نبذل الجهود من أجل أن نطور العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات بما فيها الزراعة والصناعة والبيئة والعلمية والاكاديمية والتجارية والاقتصادية والتعاون الاقليمي والدولي أكثر مما مضى.

وأكد وزير خارجية اسبانيا الدعم التام للاتحاد الاوروبي لاستمرار الاتفاق النووي، وقال: ان تطوير العلاقات مع ايران يحظى بالاهمية بالنسبة لاسبانيا ودول الاتحد الاوروبي، فمن خلال استمرار الاتفاق النووي يمكننا ان نعزز علاقاتنا.

ولفت الوزير الاسباني الى ضرورة تدخل الدول المؤثرة في المنطقة لإنهاء الظروف الانسانية المتفاقمة في اليمن، مردفا نرى ان على جميع الدول ان تولي اهتمامها بإقرار السلام والامن والاستقرار في المنطقة، وفي هذا الاطار لابد من تجنب اي سباق للتسلح.

وزير الخارجية الاسباني،ألفونسو،داستيس،روحاني،ايران

مستشار قائد الثورة للشؤون الدولیة علی اکبر ولايتي ولدی إستقباله وزیر الخارجیة الاسباني ،ألفونس داستیس قال ان حل القضایا الإقلیمیة سیاسي ولا عسكري و یجب أن تحدد شعوب المنطقة نفسها مصیر بلادها ومن دون أي تدخل أجنبي .

وتابع ولايتي : بعد مر أعوام علی تضرر المنطقة اثر تدخل الأجانب توصلت الدول الآن إلی أن حل القضایا الإقلیمیة سیاسی ولیس عسکري ولتقرر شعوب المنطقة نفسها مصیر بلادها وبعیدا عن التدخل الأجنبي.

بدوره قال الوزیر الإسباني انه یأمل بأن یتم إرساء الإستقرار والأمن والرخاء بین شعوب المنطقة والعالم  في ظل تبادل الآراء والحوار معلنا عن إستعداد بلاده لترسیخ التعاون مع إيران.

کما قال الوزير الإسباني عقب لقائه ولايتي اننا نطالب ایران باستخدام نفوذها لوضع حد لمنازعات في منطقة الشرق الأوسط .

الى ذلك استقبل وزير خارجية ايران “محمد جواد ظريف”، اليوم الاربعاء ، نظيره الاسباني “الفونسو داستيس” ، وبحث معه القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واستقبل ظريف ظهر اليوم الاربعاء وزير خارجية اسبانيا “الفونسو داستيس” وبحث معه حول آخر المستجدات في المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

هذا وكان وزير الخارجية الاسباني قد وصل مساء امس الثلاثاء الى طهران، ومن المقرر ان يلتقي داستيس اليوم الأربعاء رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني لبحث سبل تطوير العلاقات الثنائية واهم التطورات الاقليمية والعالمية.

الى ذلك ذكرت مصادر في وزارة الخارجية الاسبانية بان هدف داستين من لقائه المسؤولين الايرانيين ، التأكيد على موقف اوروبا الداعي الى حفظ الاتفاق النووي رغم تهديدات الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالغائه حيث يدعو الاتحاد الاوروبي الى ابقاء الاتفاق النووي لانه يساعد على الاستقرار في المنطقة.

يشار الى ان أمین المجلس الأعلی للأمن القومي الأدمیرال علی شمخاني سیستقبل مساء الیوم الأربعاء وزیري خارجیة إسبانیا وهولندا ألفونسو داستيس وسیخرید کاخ، الذین یزوران طهران حالیا لبحث القضایا الثنائیة والإقلیمیة والدولیة.

هذا ومن المقرر ان يلتقي وزير الخارجية الاسباني غدا الخميس، مندوبي الشركات الاسبانية المتواجدة في ايران لمعرفة احتياجاتهم وتبديد الهواجس والتي تهدف الى تعزيز حضور الشركات الاسبانية في قطاعات مثل البنى التحتية كانشاء قطار الانفاق والقطارات السريعة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*