وزير الثقافة يؤكد ضرورة التعاون الايراني الروسي لمواجهة الارهاب

Salehi Amiri

اكد وزير الثقافة والارشاد الاسلامي “رضا صالحي اميري”، ان الشرق الأوسط بحاجة الى التعاون الروسي الايراني وباقي الدول لمواجهة الفكر الارهابي والتكفيري.

وفي تصريح للصحفيين على هامش ملتقى “515 عاما من العلاقات بين ايران وروسيا” اقيم بمركز الدراسات في وزارة الخارجية الايرانية، شدد صالحي اميري على ان مواجهة الارهاب يستوجب العمل في اتجاهين الاول في المجال الثقافي والفكري بغية الحيلولة دون انتشار الارهاب والثاني المجال العسكري، داعيا الجانب الروسي الى تحديد وجوه  الاشتراك الثقافي بين الجانبين للبدء بمواجهة التطرف.

كما دعا وزير الثقافة الايراني الى تعزيز الجهود والاستثمارات بهدف التصدي للبؤر التي تؤسس للارهاب وتعمد على نشره، مؤكدا امكانية السيطرة على هاتين الظاهرتين عبر البرامج الثقافية والفنية واستخدام الآليات ذات الصلة.

واعتبر صالحي اميري ان ارادة الشعبين الايراني والروسي لتوسيع العلاقات الثقافية بينهما  يساعد على تمتين العلاقات السياسية والاقتصادية.

وقال الوزير: ان العلاقات الايرانية الروسية مرت بمراحل مرّة وصعبة حيث لاينسى الايرانيون المعاهدات الموقعة بين الطرفين في عهد القاجار ولكن أجواء اليوم تختلف كثيرا عن الماضي ويجب ان لا نتغاضى عن التحول الجذري الحاصل في البنى السياسية والاجتماعية والثقافية في روسيا.

وصرح صالحي اميري بان اقامة هذا الملتقى فرصة سانحة لكلا البلدين لترتيب علاقاتهم في ظل التحول العميق في النظام الدولي واجتياز المرحلة الراهنة، فان الملتقي يوفر الارضية للخبراء والعلماء الايرانيين والروس للتعمق في تاريخ البلدين وان يعيدوا قراءة العلاقات الثنائية في المجالات المختلفة ويصلوا الى ادراك صحيح ومتبادل يؤدي الى التقارب بين الجانبين.

كما اعرب الوزير عن امله بان توفر الارضية اللازمة لاستفادة باحثي الدولتين من النسخ الخطية والوثائق الموجودة في ارشفة البلدين، معربا عن استعداد بلاده لتقديم اي خدمات في مجال الوثائق والمستندات للباحثين الروس وخاصة المستشرقين ومتابعي قضايا ايران وبالمقابل نتوقع من الجانب الروسي ان يقدم خدمات في نفس المجال للأساتذة والباحثين الايرانيين.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*