نائب ترامب يتوعد بالانسحاب من الاتفاق النووي في حال عدم تعديله

مايك بينس

توعد نائب الرئيس الأميركي “مايك بينس” ، بالانسحاب الفوري من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في حال لم يتم تعديل في بنوده.

وبحسب موقع IFP الخبري ، اكد بينس خلال المؤتمر السنوي للوبي اليهودي الأميركي “أيباك” في واشنطن: “احرصوا على ألا تخطئوا في ذلك. هذه فرصتكم الأخيرة .. الولايات المتحدة ستنسحب على الفور من الاتفاق النووي في حال لم تتم الاستجابة، وواشنطن لن تسمح لطهران بامتلاك أسلحة نووية”، فيما تؤكد الوكالة الدولية للطاقة الذرية دائما على سلمية برنامج طهران النووي.

وأضاف أن “إيران تواصل العمل على تطوير الصواريخ الباليستية، فضلا عن دعم المنظمات الإرهابية”، في اشارة الى دعم فصائل مقاومة الاحتلال الاسرائيلي.

وذكّر نائب الرئيس الامريكي بالإنذار القوي الذي وجهه الرئيس الاميركي دونالد ترامب للقوى الأوروبية الشهر الماضي، وبأنه يتعين عليها الموافقة على إصلاح “العيوب المزعجة” في الاتفاق النووي، وإلا فإنه سيرفض مد تعليق “العقوبات” الأميركية على إيران في مايو/أيار المقبل، وذلك بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الى طهران امس الثلاثاء الذي اكد خلالها دعم بلاده للاتفاق النووي.

الى ذلك يرى بعض المسؤولين الأميركيين والأوروبيين أنه يستحيل التوصل إلى اتفاق دولي شامل بحلول المهلة المشار إليها، فيما وصف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية مؤخرا الجهود المبذولة مع الأوروبيين في هذا الاتجاه بأنها “عملية من مرحلتين”.

وأضاف بينس ، أن “الولايات المتحدة ستسعى خلال المرحلة الأولى وهي من 12 يناير إلى 12 مايو لإقناع الأوروبيين بالاتفاق على نقاط الضعف التي يتعين إصلاحها في الاتفاق”.

هذا وستتمثل المرحلة الثانية التي تبدأ بعد 12 مايو/أيار المقبل، في نقل هذا التفاهم إلى الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق وهي “إيران وروسيا والصين” للبحث عن سبيل لمعالجة هذه القضايا.

يشار الى ان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرى  3 عيوب في الاتفاق بحسب رأيه ، هي “فشله في التعامل مع برنامج إيران للصواريخ الباليستية، والشروط التي يمكن للمفتشين الدوليين بموجبها زيارة المواقع الإيرانية، والفترة الزمنية التي تنقضي بموجبها القيود المفروضة على إيران ومدتها 10 سنوات”.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*