نائب ايراني يتوعد الوكالة الذرية الدولية بقطع العلاقات

توعد عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني “محمد جواد جمالي نوبندكاني” بقطع علاقة بلاده مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال تسريب وثائق سرية عن النووي الايراني.

وأضاف نوبندكاني في حوار مع وكالة انباء  البرلمان (ايكانا)، ان تسريب ونشر وثائق سرية تتعلق بالنووي الايراني ليست حالة جديدة ولذلك فأن كلام ترامب في هذا المجال لم يكن مستبعدا، كما ان اغتيال علماء الذرة الايرانيين تم عبر تزويد الكيان الصهيوني والولايات المتحدة وبريطانيا بمعلومات عن النووي الايراني.

وتابع النائب البرلماني ان اغلب الذين یفدون الى ايران كأعضاء في وكالة الطاقة الذرية هم جواسيس المخابرات الامريكية والاسرائيلية وشاهدنا سابقا كيف كانت المعلومات والوثائق تسرب في الاعلام الاوروبي والامريكي قبل ان يطرحها الأمين العام للوكالة.

وقال نوبندكاني: بما ان امين عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتم اختياره عبر الغرب والولايات المتحدة فلا حول ولا قوة له وتعهداته ليست مضمونة.

وأشار نوبندكاني الى خلفية تسريب معلومات سرية عن النووي الايراني عبر الوكالة، مؤكدا على ان افشاء المعلومات ذو صلة مباشرة بالامن القومي ولو تكرر التسريب مرة اخرى فسينتبه الرأي العام العالمي الى نكث عهد الوكالة وسيتفهم اسباب قطع علاقة ايران مع هذه المنظمة  الدولية.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*