مستشار القائد .. تضحیات شعوب المنطقة اطاحت برایة العار السوداء

ولايتي

هنأ مستشار قائد الثورة للشؤون الدولیة “علي اكبر ولایتي” بالانتصار الكامل على جماعة “داعش” الوهابية والقضاء علیها، معتبرا الاطاحة برایة العار السوداء بانها جاءت كثمرة لتضحیات الشعوب المظلومة في المنطقة وحكوماتها الشرعیة.

وبحسب موقع IFP الخبري ، هنأ ولایتي في تغریدة له على الاینستغرام امس الثلاثاء، بانتصار جبهة المقاومة والذي تحقق في طریق الصمود امام مؤامرات الاعداء وادى الى القضاء على “داعش”.

وجاء في تغريدة ولايتي “لقد تحقق الوعد الالهي مرة اخرى وتبلورت النصرة من الباري في ظل تضحیات الرجال الشجعان والقادة والمدافعین الشوامخ عن المراقد المقدسة في هذا الانتصار العظیم على داعش والتیارات المتطرفة والتكفیریة وحماتهم وهو الامر الذي تحقق في ظل المقاومة فقط.

واضاف ولايتي، انه ومنذ نحو 6 اعوام ومن خلال مشروع امیركي – صهیوني لتبدیل النضال ضد الصهیونیة الى صراع الاسلام ضد الاسلام واقحام المسلمین في الفتنة والفوضى واطلاق داعش الذی اعترفوا هم بتاسیسه مرارا، قد جروا المنطقة الى عدم الاستقرار والحرب النیابیة وكل ما یعجز البیان عن رسمه وشرحه قد قاموا به ضد الحكومات الشرعیة والشعوب المظلومة في المنطقة حیث ورد جزء بسیط من هذه الهمجیة والخبث والاجرام والظلم في رسالة القائد الشامخ الحاج قاسم سلیماني الى سماحة قائد الثورة الاسلامیة وان الكثیر منها لا یمكن وصفه”.

وكتب: ان نهایة داعش والاطاحة برایة عارهم وعدائهم السوداء جاءت كثمرة لتضحیات الشعوب المظلومة في المنطقة وحكوماتها الشرعیة وبطولات وتضحیات القادة والمدافعین عن المقدسات والشهداء الكرام وكذلك الدعاء من الشعب الایراني العظیم والابي في ظل القیادة الفذة لسماحة قائد الثورة الاسلامیة (مد ظله العالي) ودعم وهمم جمیع المسؤولین ولاشك انه لو لم تكن هذه المقاومة والجهود لشهدنا الیوم هیمنة داعش والتیارات المتطرفة والتكفیریة والارهابیین الذین استهدفوا امن واستقرار المنطقة.

وتابع ولایتي ، نحن جمیعا نثمن هذا الصمود والتضحیات والجهود ولمناسبة هذا الانتصار العظیم والباعث على الفخر الذي اسرّ قلوب شعوب المنطقة، نوجه التهنئة لسماحة قائد الثورة والشعب الایراني العظیم والابي والشعوب والحكومات المظلومة في المنطقة.

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*