مساعد وزير الخارجية .. نحن مستعدون لكافة الاحتمالات

الاتفاق النووی بین ایران وخمسة زائد يدخل عامه الثاني في حين ازداد القلق ازاء وصول ترامب الى سدة الحكم والاجراءات التي اتخذت في غضون هذه الفترة بدءا بقانون تمديد العقوبات ضد ايران او ما يعرف بـ “داماتو” ، مرورا بفرض عقوبات على عدة شركات ايرانية وشركات اخرى لديها ارتباطات بأيران وكذلك درج اسم ايران ضمن 7 بلدان ، منع الرئيس الامريكي اصدار تأشيرات دخول لرعاياها ، وكالة انباء ايسنا الطلاببية اجرت حوارا مع مساعد وزير الخارجية الايراني مجيد تخت روانجي اليكم ابرز ما ورد فيه :

نحن على اهبة الاستعداد لاي طارئ

في حال لم تفي الحكومة الامريكية الجديدة بتعهداتها ، او اي بلد اخر اراد التنصل عن التزاماته ، فان ايران تعلم ما عليها فعله .

لكننا نرغب ان يتم تنفيذ الاتفاق النووي على افضل نحو ممكن ، ولسنا بصدد وضع العراقيل امام تطبيقه ، ولكن اذا ما فشل الاتفاق ، نحن لدينا خططنا المستقبلية ايضا .

الامكانيات والقدرات الايرانية رادعة

في حال واجهنا ظاهرة انتهاك الاتفاق النووي اوانتهاك فاضح الاتفاق ، ستكون ردود فعل مناسبة ،  ستتخذ اللجنة الايرانية المكلفة بالاشراف على تنفيذ الاتفاق النووي قرارا بهذا الشأن ، كونوا على يقين ان الطرف الاخر ، يعرف جيدا قابلياتنا وقدراتنا ، قدرات ايران رادعة ، اذا كان هؤلاء يمتلكون عقل ، لا يدخلون الى هكذا وديان .

مازالت البنوك الاوربية الكبيرة وبعض البلدان الاخرى لم تبدي استعداد للتعامل معنا

نتعامل مع مصارف صغيرة ومتوسطة على نطاق واسع ، البنك المركزي لديه حسابات مصرفية في العديد من بلدان العالم ، وعلاقاته جيدة مع هذه المصارف ، ولكن هذا لا يعني اننا لا نوجه اية مشاكل .

مازالت البنوك الاوربية وبنوك بعض البلدان غير مستعدة للتعامل معنا، هذا لا يعني ليس لدينا علاقات ، ولكن عندما تصل الى مرحلة الحسم والتعامل الفعلي ، تحذر تلك المؤسسات المالية الكبيرة ، لاسباب عدة ومن يبنها الخشية من التعرض للعقوبات المالية الامريكية ، وعدم وجود تناغم بين النظام المالي الايراني والنظام المالي الدولي ، خاصة القوانين التي طرأت على الانظمة المالية خلال السنوات الـ10 الاخيرة .

لم نقدم طلبا لشراء سلعة ثنائية الاستخدام “عسكرية ومدينة ”

ونفى تخت روانجي ان تكون ايران طلبت شراء سلعة ذات الاستخدام الثنائي “مدني وعسكري ” ، لكنه لم يستبعد احتمال معارضة احد اطراف مجموعة خمسة زائد واحد على شراء ايران سلعة معينة من الناحية النظرية ، لكن الاتفاق النووي يحدد قواعد للتعامل مع هكذا احداث بحسب روانجي ، مضيفا انه لم يرفض حتى الان اي طلب ايراني لشراء السلع من الخارج .

الاتفاق يعد انجازا لجميع الاطراف

وفي معرض تعليقه على ماطرحه الرئيس روحاني في مؤتمره الصحفي الاخير ، والذي قال فيه ان الاتفاق النووي كان جيدا حتى بالنسبة للامريكيين قال روانجي ، اعتقد ان الاتفاق النووي هو نتيجة مفاوضات شعر الجميع انهم يحقوقون انجازات من خلالها والا لما تم الاتفاق اساسا ، مضيفا ان الرئيس يقصد ، جيميع الاطراف حققت انجازات من خلال الاتفاق النووي .

أجب

Please enter your comment!
Please enter your name here

*